انشقاق 20 قيادياً يمنياً من حزب صالح في الحديدة

انشقاق 20 قيادياً يمنياً من حزب صالح في الحديدة

المصدر: عدن - إرم نيوز

كشف القيادي اليمني عصام شريم رئيس حزب ”المؤتمر الشعبي“ في مدينة الحديدة عن انشقاقه برفقة 19 قيادياً يمنياً من الحزب، وانضمامهم إلى الشرعية بسبب رفضهم توجهات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

وقال إن هذه القيادات نجحت في مغادرة اليمن باتجاه دول عربية بعد انشقاقها لضمان سلامتهم، إثر تلقيها تهديدات مباشرة من الموالين لصالح وميليشيات الحوثي، التي استولت على ممتلكاتهم، مؤكداً أن الميليشيات استولت على سيارته ومنزله أيضاً.

وأضاف شريم أن التواصل جار مع عدد من قيادات حزب ”المؤتمر“ داخل اليمن ويمكن أن  يرغبوا في ترتيب أوضاعهم قبل المغادرة، كاشفاً عن ترتيبات تجري حالياً من أجل عزل صالح عن القيادة استناداً لانتمائه لطائفة بدلاً من الانتماء للحزب والوطن، حسب قوله.

ولفت إلى أن اجتماعات تجري حالياً مع القادة المنشقين لدراسة المرحلة المقبلة، وإمكانية عقد اجتماع مع الرئيس عبدربه منصور هادي، مشيراً إلى أن إسقاط صالح يسير وفق أطر قانونية من خلال الحزب، معتبراً أن تحقيق ذلك صعب في الفترة الحالية، وفقاً لصحيفة ”الشرق الأوسط“.

وتابع قائلاً إن ”آلية تنفيذ هذا الإجراء تكون عبر اللجنة التنظيمية للمسألة، وهو أمر يتطلب من الرئيس هادي تفعيلها للبت في قرار فصل صالح من الحزب لأنه أخل بمبدأ فكري أساسي يؤدي إلى تنحيته من ”المؤتمر الشعبي“.

ونوه شريم إلى أن انشقاقه لا يعني الانسلاخ عن الحزب، وقال: ”نحن نعمل على وجود المؤتمر في ظل التجربة الديمقراطية ومواصلة المسيرة خلف عبدربه منصور هادي ونعمل على إعادة الحزب إلى طريقه بعد أن أخرجه صالح عن أهدافه وعن الميثاق الوطني ومبادئه التي أنشئ على أساسها“.

ودعا شريم الحكومة الشرعية إلى احتضان القيادات الراغبة في الانضمام إليها، وعدم النظر إلى ماضيها وما كانت عليه، وذلك لأن الحزب كبير وجماهيره تشكل قاعدة عريضة في اليمن خصوصا مع قرب تحرير الحديدة التي لا تتبع صالح وإنما تتبع المؤتمر الشعبي، على حد تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com