صالح يصف خصومه الجنوبيين بمخلفات الاستعمار البريطاني والشماليين بمخلفات الإمامة 

صالح يصف خصومه الجنوبيين بمخلفات الاستعمار البريطاني والشماليين بمخلفات الإمامة 

المصدر: عدن - إرم نيوز

واصل الرئيس اليمني المخلوع، علي عبدالله صالح، كيل كم هائل من السب والشتم واستخدام العبارات النابية بحق كل خصومه، لا سيما الشرعية، وعلى رأسها الرئيس عبدربه منصور هادي.

واستغل صالح لقاءه صباح اليوم، بخريجي الدفعة الـ41 من كلية الشريعة في جامعة صنعاء، والذين أسموا دفعتهم بـ(أنصار الصالح)، كمنبر جديد أطلّ من خلاله لتمرير رسائله إلى الشرعية وقوات التحالف بكل عنجهية تعهدها الجميع منه.

وهاجم صالح خصومه كافة، سواء الشماليين أو الجنوبيين، قائلاً إنهم ”عملاء وكانوا يعملون ضد ثورتي سبتمبر وأكتوبر“، إبان القرن الماضي. وتابع ”هؤلاء كانوا عملاء من أول الثورة والآن رجعوا إلى ماضيهم، هؤلاء مخلّفات من عادوا الثورة وكانوا مع الاستعمار، الذين جاؤوا من الجنوب كانوا مخلّفات الاستعمار، والذين ذهبوا من الشمال كانوا مخلّفات الإمامة، كلاهما في خندق واحد كلهم أعداء للوطن“.

وامتدح صالح ذاته في افتتاح حديثه، واصفاً نفسه بـ“الزعيم“، وقال: ”أشكر لكم تسميتكم هذه الدفعة باسم الزعيم وأنتم الزعماء، وأبنائي الطلاب والطالبات وكل أبناء الشعب هم الزعماء، أمَّا علي عبدالله صالح فهو فرد من أفراد المجتمع ما يهمه اللقب والتسمية، كل عود ينفح بشمه، برائحته بإخلاصه لوطنه بصموده مع جماهير الشعب“.

وظهر حديث صالح متقلباً ومجتزأ، حيث دعا السلطة الشرعية للعودة من الرياض، وإنزال قواتها لمواجهة قواته على أرض الميدان، ”فارس أمام فارس“.  نافيا عن نفسه وعن الحوثيين تهمة عمالتهم لإيران.