حكومة الحوثيين وصالح تستنجد بمجلس الأمن والأمم المتحدة

حكومة الحوثيين وصالح تستنجد بمجلس الأمن والأمم المتحدة

المصدر: إرم نيوز - صنعاء

استنجدت حكومة ”الحوثيين ـ صالح“ في صنعاء، اليوم الثلاثاء، بمجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، لوقف ما أسمتها، العمليات العسكرية التي ينوي التحالف العربي تنفيذها في السواحل الغربية لليمن، خاصة محافظة الحديدة وتحرير ميناء الحديدة الاستراتيجي من قبضة الجماعة.

وسلم هشام شرف، وزير الخارجية في حكومة عبد العزيز بن حبتور، التي شكلها الحوثيون وصالح مؤخرًا، اليوم، المنسق المقيم للأمم المتحدة بصنعاء جيمي ماكجولدرك، رسالة عاجلة موجهة لكل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس وأعضاء مجلس الأمن، على خلفية إعلان التحالف العربي محافظة الحديدة ”منطقة عسكرية“ بما في ذلك ميناء الحديدة.

وزعم شرف، وهو قيادي في حزب المؤتمر الموالي للمخلوع صالح، في رسالته، أن العمليات العسكرية في السواحل الغربية لليمن“ستُشكل دون أدنى شك تهديدًا لسلامة الملاحة البحرية الدولية في منطقة جنوب البحر الأحمر وباب المندب“، في إشاره ضمنية باستهداف سفن الملاحة الدولية في حال تم استهداف الحديدة.

وألمح وزير خارجية الحوثيين إلى إمكانية استئناف العملية السياسية و العودة إلى طاولة المفاوضات، مشترطاً ما أسماها ”إلغاء العقوبات على عدد من القيادات اليمنية“. قائلًا: إن ”استمرار هذه العقوبات يشكل حجر عثرة أمام أي تسوية سياسية قادمة“.

وطالب الأمم المتحدة بـ“الضغط باتجاه إجراء حوار يمني – سعودي بالتوازي مع الحوار اليمني – اليمني وصولًا إلى تسوية سياسية سلمية“.

وتعكس هذه الرسالة تخوف الحوثيين من هزيمة متوقعة حال تنفيذ التحالف العربي عملياته العسكرية المزمعة من أجل تحرير ميناء الحديدة الاستراتيجي الخاضع لسيطرة الحوثيين. رغم تأكيدات تقارير أممية بخطر استمرار سيطرة الحوثيين على هذا الميناء، حيث تنشط عصابات التهريب بتواطؤ عناصر الجماعة، كما أنه يشكل منفذًا لتلقي الدعم الإيراني المتمثل بتهريب السلاح لجماعة الحوثي وصالح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com