التحالف العربي يعلن إسقاط جميع الصواريخ الحوثية التي استهدفت السعودية خلال عامين

التحالف العربي يعلن إسقاط جميع الصواريخ الحوثية التي استهدفت السعودية خلال عامين

المصدر: الرياض- إرم نيوز

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، نجاح منظومة الدفاع الجوي التابعة له في إسقاط “ كل“ الصواريخ الباليستية التي أطلقها الحوثيون وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، تجاه مدن المملكة على مدار العامين الماضيين.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، اليوم الأربعاء، إن منظومة الدفاع الجوي المشاركة ضمن قوات التحالف، سجلت نجاحاً كبيراً في ”إسقاط الصواريخ الباليستية كافة التي تتعمد الميليشيات الحوثية وقوات صالح استهداف مدن المملكة بها“.

وأشارت، إلى أن الحوثيين أطلقوا عشرات الصواريخ على أماكن مأهولة بالسكان في عدد من مدن المملكة الواقعة على الشريط الحدودي لها مثل: خميس مشيط، وجازان، وظهران الجنوب، ونجران، وفي الغرب مثل الطائف، ومكة المكرمة“. مؤكدة ”أن كل هذه الصواريخ أُسقطت قبل أن تصل إلى هدفها، ودون أن تسجل أي خسائر بشرية أو مادية، أو أن تترك لتسقط في أماكن غير مأهولة بالسكان“.

ومن بين هذه الصواريخ، يعد الصاروخ الذي استهدف مكة هو الأكثر إثارة للجدل، بعد ما تبعه من موجه استنكار عربية وإسلامية ودولية.

وأعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، اعتراض وتدمير صاروخ ”باليستي“، على بعد 65 كلم من مكة المكرمة، واتهم الحوثيين بإطلاقه من محافظة صعدة، شمالي اليمن. لكن الحوثيين نفوا رسميا استهداف مكة المكرمة بصاروخ باليستي، واعتبروه ”محاولة لتأليب مشاعر المسلمين“.

ولفتت الوكالة السعودية في بيانها اليوم، إلى أن منظومة الدفاع الجوي نجحت كذلك في“حماية بضع مدن يمنية محررة من هذه الصواريخ“. وبينت أنه ”في الداخل اليمني دأبت الميليشيات بشكل مستمر على قصف محافظات مأرب وتعز بالصواريخ الباليستية، وهما المحافظتان اللتان شهدتا مقاومة عنيفة للانقلابين، بيد أن مصير هذه الصواريخ دائما هو التدمير قبل أن تصل هدفها“.

ويتهم التحالف، إيران بتقديم دعم عسكري للحوثيين وصالح، وهو الاتهام الذي تنفيه طهران بشدة.

وكان تقرير للأمم المتحدة، أكد في وقت سابق، أن الحوثيين وقوات صالح، انخرطوا ابتداء من الـ 16 من يونيو/ حزيران 2015 في استخدام حملة صواريخ لاستهداف السعودية، وأن قوات الدفاع الجوي في التحالف حققت نجاحا في رصد وتدمير الصواريخ القادمة عبر الحدود من اليمن.

وقال التقرير، إنه ”نظراً لعدم دقة هذه الصواريخ من حيث إنها لا تفرق بين الأهداف العسكرية والمدنية، فذلك يعني أن استخدامها يعد انتهاكا للقانوني الإنساني الدولي“.

وتشكل منظومة الصواريخ ”باتريوت“، التابعة للتحالف، الأحدث في العالم، نظاما دفاعيا قويا ضد الصواريخ بعيدة المدى والطائرات الحربية.

وأسهم التأهيل الجيد والتدريب المكثف- بحسب الوكالة السعودية- للضباط والأفراد في قوات الدفاع الجوي، المنضوية تحت مظلة تحالف دعم الشرعية في اليمن، على استخدام هذه المنظومة في رفع كفاءة الأداء بشكل كبير، وحماية مدن وقرى المملكة والمدن اليمنية المحررة من الصواريخ الحوثية.

وأعلن التحالف الاثنين الماضي، اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون من مدينة صنعاء باتجاه جازان جنوبي السعودية، وتدميره.

وكان هذا ثاني صاروخ يستهدف المدينة نفسها يعلن التحالف عن اعتراضه خلال 4 أيام، بعد تدمير آخر مماثل يوم الجمعة الماضي.

ويتزامن إصدار تقرير ”واس“ مع قرب حلول الذكرى الثانية لانطلاق العمليات العسكرية في اليمن . كما ينفي تقرير التحالف اليوم كل البيانات الحوثية التي تحدثت بضع مرات على أن صواريخهم التي استهدفت المملكة أصابت أهدافها بدقة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com