تزامنًا مع اجتماع اللجنة الرباعية في برلين.. الحكومة اليمنية ترفض وقف القتال

تزامنًا مع اجتماع اللجنة الرباعية في برلين.. الحكومة اليمنية ترفض وقف القتال

المصدر: عدن - إرم نيوز

 أكد مسؤولون في الحكومة الشرعية باليمن، رفض وقف القتال ضد الميليشيات الانقلابية، وذلك بالتزامن مع الاجتماع الرباعي الذي يتوقع أن يُعقد، اليوم الإثنين، في برلين، بين وزراء خارجية كلٍ من السعودية والإمارات وأمريكا وبريطانيا، بحضور وزير خارجية سلطنة عُمان والمبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ، لتدارس خارطة الطريق الأممية وإقرارها.

وقال نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية سبأ، ”إن السلطة الشرعية في اليمن عازمة على تحرير كامل أرجاء اليمن، وبسط سلطة الدولة عليها وبناء الدولة الاتحادية التي يحلم بها اليمنيون“. مؤكدًا ”ضرورة تكثيف الجهود واستكمال عملية التحرير لكامل اليمن“، مطالبًا بالصبر والاستمرار بالتضحية حتى يتم تحقيق ذلك المبتغى“، على حد قوله.

ويبدو أن الفريق الأحمر، يحاول إثبات وجوده حاليًا من خلال اللعب على ورقة جبهات القتال التي يديرها في نهم وأرحب والجوف، التي لم تحقق أي تقدم منذ أكثر من عام، وبدأ بتحريكها مؤخرًا .

وتدخل الأعمال القتالية في اليمن عامها الثالث، وسط تحرير المحافظات الجنوبية كافة مع تقدم طفيف للقوات الشرعية في بعض جبهات شمال البلاد .

إلى ذلك، قال مستشار الرئيس عبدالعزيز المفلحي، في تصريحات صحفية: إن ”هناك طلبًا طُرح مؤخرًا لوقف القتال، لكنه غير مقبول لاسيما في ظل تعنت الانقلابيين ورفضهم لكافة الحلول السلمية“.

وأضاف أن أي حل سلمي يجب أن يستند إلى المرجعيات الأساسية المتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الدولية ذات الصلة، وخاصة القرار 2216 .

وحول اجتماع اللجنة الرباعية، اليوم، أوضح المفلحي، ”أنه يأمل أن يخرج بنتائج تلبي طموحات وتطلعات الشعب اليمني“، مؤكدًا أن ”الأعمال العسكرية لن تتوقف حتى يلتزم الانقلابيون بالقرار 2216“.

وبشأن ما تسرب من أخبار عن إقالة نائب الرئيس الفريق علي محسن الأحمر وإلغاء منصب نائب الرئيس، بيّن المفلحي أنه لم يتم التطرق إلى هذا الخيار مطلقًا.

ومن المتوقع أن يخرج اجتماع اللجنة الرباعية اليوم، بقرارات مصيرية لتنفيذ الخطة الأممية المطروحة من المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ، والتي لا يُعرف فحواها غير بعض التسريبات التي لم تؤكدها مصادر رسمية حتى الآن.

ويرجح متابعون ومحللون سياسيون، أن نتائج اللجنة الرباعية سيتم إتباعها بقرار ملزم من مجلس الأمن الدولي لتنفيذها.

وكانت وسائل إعلام محلية وأخرى عربية، ربطت في وقت سابق تسريبات بنود الخطة الأممية التي تنص على إقالة نائب الرئيس الفريق علي محسن الأحمر وإلغاء منصب نائب الرئيس، وبين تحريك جبهات قتال في شمال اليمن كانت تراوح موقعها منذ أكثر من عام، مثل جبهات نهم وأرحب والجوف.

مواد مقترحة