هجمات الحوثيّين على السفن تقرّب اليمن من المجاعة‎

هجمات الحوثيّين على السفن تقرّب اليمن من المجاعة‎

المصدر: وكالات - إرم نيوز

يقول مسؤولون في مجالي الشحن البحري ومساعدات الإغاثة، إن صواريخ كروز وألغاما عائمة وزوارق يتم التحكم فيها عن بعد، تابعة للحوثيين أصبحت تستخدم لمهاجمة السفن في اليمن في الأشهر الأخيرة، مما يقرب البلاد من السقوط في براثن المجاعة.

واستخدمت تلك الأسلحة في استهداف سفن عسكرية تابعة للتحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد ميليشيات الحوثي المتحالفة مع إيران.

وقد جعل الصراع في اليمن والذي استغله تنظيم القاعدة للانتشار وسط الاضطرابات أربعة أخماس سكان اليمن في احتياج للمساعدات، ويقول مسؤولو الإغاثة إن الاحتياطيات الغذائية ستنفد خلال ما بين شهرين وأربعة أشهر.

وتزيد الهجمات المبتكرة على نحو متزايد قرب مضيق باب المندب الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن وبحر العرب، من الصعوبات الشديدة في توصيل المساعدات والإمدادات التجارية إلى اليمن الذي يستورد 90 % من غذائه ومن وقوده عن طريق البحر.

وقال فيليب بلشر المدير البحري لدى رابطة ”انترتانكو“ التي تمثل أغلبية أسطول الناقلات في العالم إن ”احتمال إصابة السفن التجارية دون قصد في هذا السياق مرتفع“.

وأضاف ”حدثت عدة هجمات على سفن عسكرية في مناطق قريبة من السفن التجارية“.

والمخاطر شديدة على السفن التي تبحر عبر المضيق والسفن التي تتوقف في موانئ يمنية، إذ أن ما يقرب من أربعة ملايين برميل يوميا من النفط المنقول بحرا إلى أوروبا والولايات المتحدة وآسيا بالإضافة إلى البضائع التجارية يمر عبر المضيق.

إصابة فرقاطة سعودية

ذكرت وسائل إعلام إن فرقاطة سعودية تعرضت لهجوم في 30 يناير / كانون الثاني بالقرب من ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر، وقتل اثنان من أفراد طاقمها وأصيب ثلاثة آخرون، واتهمت وسائل الإعلام ميليشيا الحوثي بشن الهجوم.

وقالت البحرية الأمريكية إن زورقا موجها عن بعد ومحملا بكمية من المتفجرات اصطدم بالفرقاطة السعودية في أول هجوم معروف من نوعه بزورق دون قائد، وأضافت أن الحوثيين على الأرجح هم المسؤولون عن الهجوم باستخدام تكنولوجيا زودتهم بها إيران.

وقال جيمس بيرنل نوجنت القائد العام السابق للبحرية الملكية البريطانية، إن استخدام زوارق بلا قائد يمثل وجها جديدا في تعقيد الأمن البحري في المنطقة.

وقال بيرنل ”مضيقا باب المندب وهرمز يعبرهما الكثير من السفن الصغيرة وفي كثير من الأحيان تبحر بسرعة عالية، وأغلبها سفن غير معادية تحمل سلعا مهربة مثل السجائر، ووسط حركة المرور المتواصلة هذه من الصعب للغاية على البحريات الآن أن تميز من هو معاد ومن ليس معاديا“.

ويقول متخصصون في الأمن إن تنظيم القاعدة ربما يكون قد نفذ أيضا أول هجوم له قبالة سواحل اليمن منذ أكثر من 10 سنوات؛ ففي 25 أكتوبر/ تشرين الأول فتح مهاجمون مجهولون النار على ناقلة الغاز جاليسيا سبيريت بالقرب من باب المندب، وقال مالك السفينة إن المهاجمين كانوا يحملون أيضا كمية كبيرة من المتفجرات.

وقال جيري نورثوود من شركة ماست للأمن البحري الضابط السابق بالبحرية الملكية البريطانية وله خبرة في قيادة السفن الحربية في المنطقة، إنه يشتبه أن الهجوم يظهر قدرة تنظيم القاعدة على توجيه ضربات بحرية للناقلات.

صواريخ كروز

ومن الحوادث الأخرى، هجوم وقع في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول على سفينة تابعة للإمارات، بما قال بعض الخبراء الغربيين إنه صاروخ كروز مضاد للسفن، وقالت ميليشيا الحوثي إنها هاجمت السفينة، لكنها لم تعلق على السلاح المستخدم.

ونفى الحوثيون أنهم وراء سلسلة من الهجمات الصاروخية الفاشلة التي وقعت في أكتوبر/ تشرين الأول على المدمرة ميسون التابعة للبحرية الأمريكية، وأدت إلى رد انتقامي تمثل في ضربات أمريكية بصواريخ كروز على مواقع رادار ساحلي في مناطق تحت سيطرة الحوثيين.

وتقول مصادر صناعة الشحن البحري إن شركات الشحن تمتنع على نحو متزايد عن توصيل البضائع إلى ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون وكذلك ميناء الصليف المجاور له على البحر الأحمر.

وقال روبرت مارديني المدير الإقليمي للشرق الأدنى والشرق الأوسط باللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن اللجنة توقفت عن استخدام ميناء الحديدة الذي يعد من أهم البوابات التي تدخل منها البضائع إلى اليمن.

وقال مارديني هذا الأسبوع ”لا أحد يريد الذهاب إلى الحديدة … من قائمة موردينا، ولذا فتلك مشكلة“، وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها لم تستخدم هذا الميناء منذ أسابيع.

ويحتجز الحوثيون بانتظام شحنات المساعدات ويحولون الموارد لحساب المجهود الحربي.

وإلى الجنوب على امتداد الساحل اليمني أصبحت مدينة المخا محور الانزعاج بعد أن قالت الإدارة البحرية التابعة للحكومة الأمريكية في أواخر يناير/ كانون الثاني إن لديها من الأسباب ما يدعوها للاعتقاد أن الحوثيين وضعوا ألغاما بالقرب من مدخل الميناء.

وقال مصدر بحري على دراية بالمنطقة إن من المحتمل أن تنجرف أي ألغام عائمة حرة الحركة إلى أعالي البحار في منطقة قريبة من باب المندب حسب التيارات البحرية.

وقد لقي أكثر من 10 آلاف شخص مصرعهم في الحرب التي تقول الأمم المتحدة الآن إنها أصبحت أكبر مصدر لانعدام الأمن الغذائي في العالم، إذ يبلغ عدد من يحتاجون لمساعدات فورية بسببها ما يقدر بنحو 7.3 مليون نسمة.