المحاربون القدامى في اليمن.. قتال حتى سن الشيخوخة

المحاربون القدامى في اليمن.. قتال حتى سن الشيخوخة
An elderly man carries a bag in front of a Yemeni tribesman (L) from the Popular Resistance Committees -supporting forces loyal to the country's exiled president- walking past one of their tanks flipped on the side of the road near the village of Hifan, located south-east of the city of Taez, on July 1, 2016. / AFP PHOTO / SALEH AL-OBEIDI

المصدر: حنين الوعري - إرم نيوز

يستيقظ عبدالوصي محمد، الساعة الـ 5 صباحاً كل يوم ليصل في تمام الساعة الـ 6 صباحاً إلى نقطة التفتيش الخاصة به، قرب خط المواجهة في تعز وهو يحمل سلاحه الكلاشينكوف.

وقال محمد إنه ”خلال الساعات الطويلة التي تمر ببطء، يقوم بالتلويح للسيارات، للمرور من نقاط العبور التي يتولى مهمة السيطرة عليها، فيما يتناول وجباته تحت أشعة الشمس“.

وأضاف محمد في روايته أنه ”في الأوقات الأكثر انشغالاً، يُطلب منه الانتقال سريعاً لخط المواجهة لإطلاق النار على الحوثيين، باستخدام مدفع رشاش ثقيل“.

لا نرغب بالقتال

وذكر ”ميدل إيست آي“ أن ”هذه ليست الحرب الأولى التي يشارك فيها محمد، فهو مقاتل مخضرم قاتل في ثلاثة صراعات وقعت في اليمن على امتداد الـ30 عاماً الماضية، فهو الآن في الخمسينيات من عمره، إذ انضم للقتال ليصبح عضوًا في المقاومة الشعبية“.

وأضاف محمد ”لا أحد يرغب بالقتال في هذا العمر، لكنني جندي وهذه مهمتي، لقد ترقى الكثير من رفاقي أو تقاعد لكنني لست متعلماً ولا أملك خيارات، فأنا اعتمد على راتبي لإعالة أسرتي المكونة من ثمانية أفراد، بالرغم من ذلك فأنا أرغب بالتقاعد لكن الحرب بحاجة للجميع“.

وحسب الموقع، فإن ”محمد لا يدرك سنة ميلاده بالتحديد، لكنه منذ سن صغيرة -ومثل كل أبناء بلده- لم يعرف شيئاً سوى العنف والقتال، إذ انضم للجيش الوطني كمجند حديث في عام 1982، وأطلق رصاصته الأولى عام 1994، بعد أن مزق صراع انفصالي بلاده ومن ثم مجدداً بعد 10 أعوام، حمل السلاح إبان معارك الحوثيين ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح“.

أصعب الحروب

وطبقًا لـ“ميدل إيست آي“، فقد ”قاتل محمد في محافظات عديدة منها صنعاء وصعدة وشبوة وأبين وعمران، لكن الحرب الأخيرة التي استندت إلى سقوط صالح عام 2012 وصعود الحوثيين المدعومين من إيران، كانت أقسى وأصعب الحروب التي شهدها على الإطلاق“.

وأشار محمد خلال حديثه للموقع، إلى أنه ”في عام 1994 كان شاباً قويًا يقاتل على الخطوط الأمامية، إلا أن القتال لم يدم أكثر من بضعة أيام، وأن الحروب ضد متمردي الحوثي لم تكن خطيرة وكانت تقع فقط في محافظة صعدة، لكن هذه الحرب أسوأ بكثير، لقد أثّرت على عدد أكبر من الناس والأزمة الاقتصادية طالت الجميع في كل مكان“.

وبالرغم من أن رجلًا في الخمسينيات من عمره يعتبر شاباً نسبياً، إلا أن الناس في اليمن يهرمون سريعًا، فالعمر المتوقع لوفاة الذكور يبلغ 64 عاماً فقط، وهو على سبيل المثال أقل من العمر المتوقع لنظرائهم في المملكة المتحدة بعشرين عاماً.

ووفق رواية محمد للموقع الإخباري فإنه ”من الصعب القتال عندما تكون كبيرًا في السن، لكن عادةً ما يُحمل المحاربون القدامى على المركبات العسكرية لتجنب بذلهم جهدًا كبيرًا عبر السير على الأقدام، إذ يقومون بتوجيه زملائهم الأكثر نشاطاً وهم يحملون أسلحة آلية محمولة لتغطية التقدم الذي أحرزوه“.

ولفت محمد إلى أن ”المقاتلين القدامى يمتلكون الخبرة، وهم يقدمون النصح للمجندين الجدد، فهذا أحد واجباتنا“، مشيرًا إلى أنه ”شهد الكثير من الموت والخيانة خلال سنوات حياته، إذ إن الرئيس الذي كان يقاتل لأجله في صعدة خلال جميع سنوات حياته الماضية، أصبح الآن مؤيدًا لأولئك الذي كان يؤمر بقتالهم“، على حد تعبيره.

وأنهى محمد حديثه قائلًا: ”سأقاتل حتى الموت، لكنني أعتقد أن المصالحة هي الحل الوحيد، فالجنود لا يملكون منازل والأرض سريرهم، لذلك أصررت على أن يحصل أبنائي على التعليم، لا أريد أن أرى أبنائي جنوداً“.

محاربون مستشارون

في السياق ذاته، أفاد أحد قياديي المقاومة الشعبية في تعز لـ“ميدل إيست آي“، بأنه ”في حاجة للمحاربين القدامى كمستشارين“، مؤكداً أن ”عضلات آلاف المجندين الجدد الذين انضموا للجيش بعمر أصغر من عمر محمد عند انضمامه للجيش للمرة الأولى، تحتاج إلى أدمغة كبار السن“.

وقال القيادي العسكري: ”لا ينضم جميع المقاتلين للخطوط الأمامية في المعركة، فهناك مهام مختلفة للمجندين حيث الدور الرئيسي للمقاتلين القدامى، هو تعليم المجندين الجدد مهارات القتال، ومن النادر أن يقوم المقاتلون القدامى بالانضمام لجبهة القتال“.

على صعيد متصل، انضم زياد الحلاق البالغ من العمر 28 عاماً للمقاومة الشعبية خلال العام الماضي، وتلقى تدريبات لمدة شهر واحد، وهي مدة غير كافية لتهيئته للحرب.

وفي حديث مع ”ميدل إيست آي“ قال الحلاق: ”أنا عادةً أطلب المشورة من المقاتلين القدامى، فهم يملكون الخبرة وهذا ما يفعله الكثير من المقاتلين الجدد في المخيمات وفي ساحات القتال“.

وهناك دوافع أخرى تلهم المقاتلين القدامى على حمل السلاح من جديد، إذ يعتبر عبدالرب عقلان، وهو مقاتل في الستينيات من عمره، أن ”مقاومة الحوثيين واجب ديني“.

فيما قاتل عقلان تماماً مثل محمد في عام 1994 وحمل السلاح في صعدة ضد الحوثيين بعد عقد من الزمن، منوهًا إلى أنه ”ما زلت رجلاً قوياً باستطاعتي القتال، ويجب عليّ أن أحمي الإسلام، لا يفهم الحوثيون السلام لذلك يجب علينا مقاتلتهم وتطهير اليمن من أفكارهم“، على حد قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com