مصفاة عدن اليمنية تعود إلى العمل بعد توقفها جراء الحرب‎

مصفاة عدن اليمنية تعود إلى العمل بعد توقفها جراء الحرب‎

المصدر: عدن – إرم نيوز

استأنفت مصفاة عدن اليمنيةعملها، اليوم الإثنين، في تكرير النفط الخام، بعد توقفها في أعقاب اندلاع الحرب بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي جماعة الحوثي وحلفائهم من قوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سبأ)، الموالية للحكومة، عن المدير التنفيذي لشركة مصافي عدن (جنوب)، محمد البكري، قوله إن ”الإنتاج الفعلي للمصفاة من المشتقات النفطية بدأ خلال الساعات الماضية“.

وأوضح البكري أن المصفاة ستقوم بتكرير الشحنة الثانية من نفط حقول ”المسيلة“، الموجودة في مخازن المصفاة، والبالغة نصف مليون برميل، حيث كان قد توقف تكريرها في وقت سابق؛ بسبب خلل في محطة الكهرباء الخاصة بالمصفاة.

وأنشأت بريطانيا مصفاة عدن عام 1952، خلال احتلالها للجنوب اليمني.

وأضاف أن الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، ورئيس الوزراء، أحمد عبيد بن دغر، عملا خلال الفترة الماضية على معالجة العديد من المشكلات التي كانت تواجه عمل المصفاة، ومنها المشكلات المالية، إضافة إلى توفير النفط الخام من حقول المسيلة.

وكان الرئيس هادي، الذي يتخذ من مدينة عدن عاصمة مؤقتة لليمن، أنهى إضرابا لعمال شركة مصفاة عدن عن العمل؛ جراء عدم صرف رواتبهم، وذلك خلال زيارة قام بها، في 29 يناير/ كانون الثاني الماضي، إلى مبنى الشركة في مدينة البريقة بمحافظة عدن.

وحقول المسيلة هي أحد أكبر القطاعات المنتجة للنفط والغاز في محافظة حضرموت شرقي اليمن.

وكانت الحكومة اليمنية أعلنت، في أغسطس/آب الماضي، استئناف إنتاج وتصدير النفط من حقول ”المسيلة“، بعد توقف دام أكثر من 16 شهرا؛ جراء الأحداث التي يشهدها اليمن منذ نحو العامين.

والنفط هو المورد الأساسي لليمن، إذ يمثل أكثر من90% من قيمة صادرات الدولة.