طائرات الحوثيين تستفز اليمنيين.. وهذه أبرز التعليقات

طائرات الحوثيين تستفز اليمنيين.. وهذه أبرز التعليقات

المصدر: إرم نيوز

أثار إعلان الحوثيون، أمس عن تصنيعهم طائرات بدون طيار، هي عبارة عن ”قاصف1“ هجومية، وثلاث استطلاعية ”راصد ورقيب وهدهد1″، موجة من السخرية من قبل سياسيين وإعلاميين يمنيين، رأوا في الخطوة نوعا من التمادي من طرف مليشيات الحوثي في غيهم القديم.

ووفق المعطيات الفنية التي عرضها الحوثيون، فإن الطائرة الهجومية يبلغ مداها 150 كيلومترا وزمن التحليق 120 دقيقة، فيما يحمل الرأس الحربي 30 كيلو غراما.

وقال سياسيون يمنيون، إن ما كشفته ما تسمى بدائرة التصنيع الحربي للحوثيين، لا يتعدى كونه إبراز لنوعية من الطائرات بدون طيار التي زودت بها إيران المليشيات في الفترة الأخيرة.

واعتبر آخرون أن إعلان مليشيات الحوثي عن هذا الأمر، جاء بعد تعرض قواتهم لهزائم متلاحقة من قبل التحالف العربي والجيش الوطني في الساحل الغربي لليمن، مع تواصل العمليات العسكرية هناك باتجاه ميناء الحديدة، الأهم لدى تحالف الحوثيين ـ صالح.

وما زاد من استغراب الساسة اليمنيين بمن فيهم المقربون من الحوثيين، أنه لم تسجل اليمن أية صناعة عسكرية لها من قبل في هذا الجانب، كما أن تصنيع الطائرات بدون طيار يستغرق وقتا طويلا، إضافة إلى مبالغ مالية طائلة، وخبرة عريقة في هذا الجانب، وهو ما ينعدم في الحالة اليمنية. ما جعل خطوة المليشيات مكشوفة ومثيرة للسخرية.

وكان لافتا في هذا السياق، أن القيادي الحوثي السابق، علي البخيتي، كان قاسيا في توجيه العتب لزملاء الأمس، وكتب في سلسلة تغريدات على حسابه الشخصي بموقع تويتر، قائلا ”فضيحة الحوثيين عن صناعتهم لطائرات بدون طيار، تظهر أن الجماعة لم تعد تُبالي بشيء مطلقًا، ولا تستحي من شيء، كسرت كل حواجز الوقاحة والاستغلال“.

وتابع البخيتي، ”طائرات الحوثيين لم تكن فضيحة فقط، بل دلت على غباء وراثي عصي على العلاج. تعرضون صور طائرات وأنتم تعرفون أن العم جوجل لكم بالمرصاد يا كهنة“.

 

ثمن بخس

المتابع لردود الفعل على عرض الحوثيين طائرات بدون طيار قائلين إنها من صنعهم، يلاحظ أن المليشيات وقعت في مغالطة كبيرة، تكفل السكرتير الإعلامي السابق في الرئاسة اليمنية، مختار الرحبي بكشفها، عندما نشر تغريدة مرفقة بالصور وأسعار هذه الطائرات، وكتب ”فضيحة جديدة للمليشيات الانقلابية، حيث أعلنت عن افتتاح معرض طائرات بدون طيار، اتضح أنها متواجدة في الأسواق بسعر 170دولار“.

 

وعلق عليه علي البخيتي، موضحا أن ”أصدق وصف لفضيحة الحوثيين، هو مقارنة نبيل الصوفي لها بكهرباء نووي صالح؛ كلها تهدف لسرقة أموال اليمنيين؛ لذلك قال الصوفي للحوثي انتبه لجيبك“.

ولم يسلم رئيس ما يسمى المجلس السياسي للانقلابيين من النقد، بعد هذه الخطوة، حيث عبر القيادي الحوثي المنشق، عن ذلك بقوله ”حول الحوثيون صالح الصماد والمجلس السياسي لمهزلة؛ يفتتحون بها كراتين صناعة الطائرات الصينية باعتبارها صناعة وطنية. يا ترى ما هو شعور الصماد؟“.

 

ظلال إيران

خطوة الحوثيين المريبة هذه، سبقها إعلان قوات التحالف العربي في الأيام الماضية، عن نجاحها في تدمير طائرة بدون طيار للحوثيين، في مدينة المخا، غربي اليمن، قبيل انطلاقها من أجل مهاجمة مواقع القوات الحكومية.

ونشر التحالف العربي، شريطًا مصورًا يظهر استهداف وإسقاط طائرة بدون طيار تابعة لمليشيا، مؤكدا أنها طائرة “إيرانية” الصنع.

هذه المعطيات، أكدتها تقارير سابقة عن تدفق السلاح إلى اليمن، كشفت أن أغلب السلاح الذي وصل لمليشيا الحوثي كانت وجهته من إيران، وهي إحدى الدول التي تستطيع تصنيع طائرات بدون طيار.

آخر فضائح الحوثيين وإيران، كشفها تقرير لخبراء تابعين للأمم المتحدة نشر مؤخرا، مبرزا عمليات تهريب السلاح للحوثيين التي تتم عن طريق البحر، منها ما يسمى بـ“طريقة النملة“، وهي طريقة تعتمد على النقل الفردي للقطع والأسلحة التي تصلها عبر المنافذ البحرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com