الحوثيون يفشلون اتفاقاً قبلياً لإنهاء الحرب في ”عتمة“ اليمنية

الحوثيون يفشلون اتفاقاً قبلياً لإنهاء الحرب في ”عتمة“ اليمنية
Armed tribesmen, loyal to the Shiite Huthi rebels, brandish their weapons during a gathering in the capital Sanaa to mobilize more fighters to battlefronts to fight pro-government forces in several Yemeni cities, on June 20, 2016. The Shiite Huthi rebels and their allies overran the capital Sanaa in September 2014 and went on to seize control of several regions, forcing President Abedrabbo Mansour Hadi to flee to Saudi Arabia. / AFP / MOHAMMED HUWAIS (Photo credit should read MOHAMMED HUWAIS/AFP/Getty Images)

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

فشلت وساطة قبلية للمرة الثانية في إيقاف المواجهات المسلحة بين مسلحي جماعة الحوثي ورجال المقاومة الشعبية بمديرية عتمة محافظة ذمار اليوم الخميس، وذلك بعد خرق جماعة الحوثي لبنود الاتفاق الذي تم بين الطرفين، وتفجير أحد قادة المقاومة في منطقة الثلوث مركز مديرية عتمة.

وانسحبت الوساطة القبلية من عتمة وعادت إلى مدينة ذمار بعد تجدد المواجهات بين الطرفين.

وكشفت مصادر ميدانية في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، عن اندلاع مواجهات مسلحة في مناطق ”حلفان“ وتعرض قريتي ”رخمة“ و“القدم“ لقصف عنيف من كل الاتجاهات بالدبابات ومختلف الأسلحة بعد محاولات المتمردين الحوثيين السيطرة على موقع يتمركز فيها رجال المقاومة بمنطقة ”السلف“  في عتمة، مشيرة إلى أن الوساطة القبلية أوقفت المواجهات وهددت قيادات ميدانية تتبع للمتمردين بالانسحاب في حال تكرار الخروقات من قبلها.

وكان الزعيم القبلي وأحد أعضاء لجنة الوساطة إسماعيل عبد الرحمن السماوي قد قال، في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، إن الوساطة نجحت في التوصل لاتفاق بين الطرفين لوقف المواجهات المسلحة، مشيرًا إلى أن البند الأول من الاتفاق يتضمن إيقاف إطلاق النار منذ فجر اليوم الخميس، لكنه أكد في نفس الوقت وجود بعض الخروقات البسيطة في بعض الجبهات تم التعامل معها بحزم، على حد تعبيره.

وكشف السماوي، أن النقاط الباقية من الاتفاق تنص على رفع التعزيزات العسكرية وإطلاق الأسرى والمعتقلين من الطرفين، وانسحاب كافة المسلحين، بجانب إخلاء كافة المواقع العسكرية وتسيلم شؤون المديرية إلى السلطات المحلية.

وبحسب مصادر مطلعة تحدثت لـ ”إرم نيوز“، فإن الرئيس السابق علي عبد الله صالح أجرى سلسلة من الاتصالات الهاتفية خلال اليومين الماضيين مع شخصيات قبلية وأعضاء مجلس النواب للضغط عليهم لوقف القتال في عتمة خوفاً من توسع رقعة المواجهات لتشمل مناطق أخرى داخل محافظة ذمار.

وأوضحت المصادر، أن صالح اتصل كذلك برئيس فرع المؤتمر بالمحافظة حسن عبد الرزاق لتشكيل لجنة وساطة قبلية لوقف الحرب بعتمة، والتعهد بتسليم المديرية إلى يد السلطة المحلية ووقف تدخلات جماعة الحوثي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com