مجلس المقاومة: ”عتمة“ هي الشرارة الأولى لتحرير ذمار من الحوثيين

مجلس المقاومة: ”عتمة“ هي الشرارة الأولى لتحرير ذمار من الحوثيين

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

اعتبر رئيس المجلس الأعلى للمقاومة بمحافظة ذمار اللواء علي بن محمد القوسي، مديرية ”عتمة“ الشرارة الأولى لعملية تحرير محافظة ذمار، والتي قال أنها ”باتت قريبًة جدًا“.

ودعا رئيس المجلس في بيان وزع على الصحفيين صباح اليوم الثلاثاء كافة مشايخ وقبائل محافظة ذمار إلى مساندة رجال المقاومة بعتمة وعدم السماح للمليشيات بالزج بأبنائهم للقتال مع الانقلابيين.

وقال القوسي -وهو محافظ محافظة ذمار المعين من قبل الرئيس عبد ربه منصور هادي-  إنه ”حان الوقت لنقف صفًا واحدًا،وندفع الظلم والجور والقتل والإجرام الذي ترتكبه هذه المليشيات ضد أبناء ذمار على مدى أكثر من عامين“.

وحذر أبناء المناطق التي يوجد فيها تجمعات لعناصر مليشيا الحوثي أو التي تمر منها تعزيزاتهم بأن تلك التجمعات أو التعزيزات هدف مشروع لطيران التحالف العربي، الذي سيقوم باستهدافها وأن السماح بالتجمعات أو مرور التعزيزات قد يلحق الأذى بالمواطنين الأبرياء ويحول مناطقهم إلى مناطق صراع ويجلب لها الدمار، مؤكدًا وقوف الشرعية إلى جانب أبناء عتمة و“لكل من دافع عن أرضه وعرضه وكرامته ضد المليشيات المعتدين على اليمن أرضًا وإنسانا“.

وتخوض المقاومة الشعبية بمديرية عتمة قتالاً ضاريًا ضد مسلحي جماعة الحوثي القادمين من عدة اتجاهات، وخلال الأيام الثلاثة الماضية كسرت ستة زحفات لمسلحي الحوثي على بعض مناطق عتمة، بعد أن توسعت رقعة المواجهات لتشمل مناطق حلبان والمعلالة وجبل شعب والشقر وعسوة، بعد فتح جبهات لإعاقة تقدم مسلحي الحوثي القادمين من جهة الشرق عبر مدينة ذمار ومن جهة الشمال عبر مديرية جبل الشرق.

وتعد محافظة ذمار التي تبعد 100 كم جنوب صنعاء، واحدًة من أهم معاقل جماعة الحوثي، وتمثل المخزن البشري للجماعة، والتفريط بأي منطقة من قبضتها يسهل لبقية المناطق الخروج عن سيطرة الحوثيين، وسط سخط من أهالي المحافظة من ارتفاع عدد القتلى من أبناء المحافظة الذين لقوا مصرعهم وهم في صفوف الحوثيين، وبحسب إحصائيات لمؤسسة الشهيد التابعة للحوثيين – اطلع عليها ”إرم نيوز“ – فإن عدد قتلى الحوثيين خلال العامين الماضيين من أبناء ذمار تجاوز سقف سبعة آلاف وأربعمئة شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com