الحوثيون يقمعون الصحفيين ويوقفون عمل ”اليونيسيف“ في صنعاء

الحوثيون يقمعون الصحفيين ويوقفون عمل ”اليونيسيف“ في صنعاء

المصدر: صنعاء – إرم نيوز

فرّق عناصر من ميليشيات الحوثي وصالح، اليوم الخميس، تظاهرة احتجاجية، نظمها صحفيو وموظفو مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر، التي يسيطر عليها المتمردون، في العاصمة اليمنية صنعاء.

وبحسب مصادر محلية، فإن مسلحي الانقلابيين أطلقوا الرصاص الحيّ على المحتجين من الصحفيين، لتفريق تظاهرتهم الاحتجاجية المطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة لعدة أشهر، ولم تُسجل أي حالات إصابات.

من جانبها، عبّرت نقابة الصحفيين اليمنيين في بيان عن ”إدانتها للقمع والعنف من قِبل العناصر الحوثية المسلّحة التي استخدمت الرصاص بتفريق المحتجّين المطالبين بجزء من مستحقاتهم، وقامت بتخوينهم وتهديدهم.

وأكدت النقابة دعمها لمطالب الزملاء في الحصول على رواتبهم، محذّرة من استخدام العنف والقمع، باعتبار أن مظاهر التعبير السلمية مكفولة دستوريًا، مشيرة إلى أن ما قام به الحوثيون يعتبر ”تصرفات رعناء“.

وتأتي هذه التظاهرة الاحتجاجية قبل يومين من احتجاجات واسعة، ستشهدها العاصمة صنعاء، السبت المقبل، ضد استمرار الحوثيين والموالين لصالح في السيطرة على العاصمة، بالتزامن مع ذكرى 11 شباط / فبراير 2011، الذي شهد اندلاع ثورة الشباب السلمية، التي أطاحت بنظام الرئيس السابق صالح.

ونشر ناشطون يمنيون، رسالة بعثها وكيل وزارة التخطيط والتعاون الدولي، في حكومة الانقلابيين، يوجه فيها مديري عموم مكاتب الوزارة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بإيقاف جميع أنشطة ومشاريع منظمة ”اليونيسيف“ وشركائها إلى إشعار آخر.

وبحسب الرسالة، فإن قرار الإيقاف جاء لعدم تنسيق المنظمة مع وزارة الانقلابيين بتنفيذ أنشطتها في المحافظات التي يسيطرون عليها.

ومن شأن هذا القرار أن يُحرم اليمنيين في مناطق سيطرة الانقلابيين في الجزء الشمالي من البلاد، من المساعدات الإغاثية والإنسانية التي تقدمها المنظمات الدولية لسكان هذه المحافظات، في وقت بلغ فيه خط الفقر أعلى مستوياته في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com