وزير يمني يكشف سر تمسك الرئيس هادي بالنظام الاتحادي – إرم نيوز‬‎

وزير يمني يكشف سر تمسك الرئيس هادي بالنظام الاتحادي

وزير يمني يكشف سر تمسك الرئيس هادي بالنظام الاتحادي

المصدر: عدن- إرم نيوز

كشف وزير الأوقاف والإرشاد اليمني الدكتور أحمد عطية، سبب تمسّك الرئيس عبد ربه منصور هادي، بفكرة النظام الإتحادي كحل عملي للمشاكل التي تعاني منها البلاد، وكنظام يجب أن يعتمد لإدارة اليمن.

وتساءل عطية في منشور له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: ”لماذا الإصرار على خيار الدولة الاتحادية من قبل فخامة الرئيس والحكومة والقوى الوطنية الخيرة؟“

ليجيب هو نفسه على تساؤله  قائلاً “ أسوأ ما أنتجته الأنظمة هي تكديس صنع القرار في منطقة أو جهة، وترك بقية البلاد رعية، وهذا ما حصل عندنا في اليمن أن كل شيء كان مربوط  بالمركز ابتداءً بشهادة الطالب المدرسية وانتهاءً بمنصب الوزير“.

وأضاف عطيه “ لكل شيء لابد أن تسافر إلى المركز -العاصمة- المتحكم في كل قرار فأصبحت السلطة والثروة معا في مكان واحد وللأسف، فتولد من ذلك الاستبداد وعدم إشراك الغير في الحكم والثروة ، فأصبحنا على غرار مثل قديم (طبقة تحكم وطبقة تخدم)“.

ووصف عطية المركزية بالقاتلة، متمنياً من جميع أبناء الشعب اليمني قراءة الدستور الاتحادي الذي أقرته مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، كنظام لإدارة الدولة.

وقال عطية ”عالج النظام الاتحادي جميع مشكلات وآثار المركزية المدمرة  وتحكم جهة على حساب بلد بأكمله وأعطى جميع الاقاليم حقها غير منقوص“.

وأشار إلى أن ”النظام الاتحادي المُراد اعتماده في اليمن مستوحى من التجربة الفدرالية في دول أخرى أخذت بها ونجحت“.

وأنهى منشوره،قائلاً ”لا خيار أمامنا غير هذا كما أكد على ذلك مراراً فخامة رئيس الجمهورية“.

ومنذ توحد شطري اليمن في العام 1990م من القرن الماضي، ونظام الحكم المعمول يعتمد على المركزية، مما جعل صنعاء المركز المتحكم والمُسيطر، ما تسبب بتهميش عدد من المحافظات اليمنية، التي باتت بأمس الحاجة لنظام غير مركزي يتيح لها الاستفادة من مقدرات البلاد بهدف تنيمتها وتطويرها وتحسين الخدمات بشكل عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com