مقتل 13 حوثيًا بينهم 3 قادة ميدانيين في شبوة.. وقوات الشرعية تؤمّن طريق المخا ـ تعز – إرم نيوز‬‎

مقتل 13 حوثيًا بينهم 3 قادة ميدانيين في شبوة.. وقوات الشرعية تؤمّن طريق المخا ـ تعز

مقتل 13 حوثيًا بينهم 3 قادة ميدانيين في شبوة.. وقوات الشرعية تؤمّن طريق المخا ـ تعز

المصدر: عدن ـ إرم نيوز

أعلنت المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم الثلاثاء، مقتل 13 مسلحاً من جماعة ”أنصار الله“ (الحوثيين)، بينهم 3 قادة ميدانيين، بمعارك في محافظة شبوة (شرق).

وقال الناطق الإعلامي باسم المقاومة الشعبية في مديرية ”بيحان“ التابعة لمحافظة شبوة ”عايد الجلالي،“، إن ”13 من مسلحي الحوثي قُتلوا، بينهم 3 من قادتهم الميدانيين، وجرح 15 آخرين، في مواجهات مع الجيش والمقاومة غربي مديرية عسيلان (تابعة لشبوة)، في قرى هجر كحلان وطوال السادة“.

وفي تصريحات للأناضول أوضح الجلالي، أن القادة الثلاثة الذين قتلوا هم: زبن الله دحنان الشريف المكنى ”أبو شريف“ والمعيّن من قبل الجماعة، مديراً عاماً لمديرية بيحان وقائد محور بيحان العسكري، بالإضافة إلى أبو رعد الحيمي، مسؤول بإحدى الجبهات، وأبو مروان حميد الدين، مسؤول الإمداد للحوثيين في بيحان.

وأضاف الجلالي أن المعارك بين الطرفين ما تزال مستمرة حتى الساعة 18.10 تغ، مشيرًا إلى أن مسلحي الحوثي يقصفون منازل المواطنين في المدن القريبة التي يسيطر عليها الجيش اليمني.

تقدم مستمر

يأتي ذلك في وقت، واصل فيه الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية في اليمن، المسنودان بقوات التحالف العربي، تقدمهما على امتداد الشريط الساحلي الغربي للبلاد، وسط انهيارات في صفوف الميليشيات الانقلابية، في حين تمكنت قوات الشرعية من إفشال هجوم للانقلابيين في بلدة عسيلان النفطية بمحافظة شبوة .

وأعلن الجيش الوطني عبر مركزه الإعلامي، عن تمكن قواته من تأمين الطريق الرئيس الواصل بين محافظة تعز ومدينة المخا، وقطع الإمدادات القادمة للميليشيات من مديرية موزع الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين.

يأتي ذلك في الوقت الذي لا تزال المعارك جارية عند مدخلي المدينة الشمالي والشرقي، بينما فرضت قوات الجيش والمقاومة حصارًا خانقًا على فلول الانقلابيين، الذين لا يزالون يتحصنون في بعض المناطق وسط مدينة المخا .

وقال الجيش الوطني، إن فرقًا هندسية باشرت عمليات تفكيك كميات كبيرة من الألغام، كانت الميليشيات زرعتها في مدينة المخا قبل فرارها صوب محافظة الحديدة عبر مدينة الخوخة المتاخمة .

وشهدت محافظة تعز هي الأخرى، تقدمًا للقوات الشرعية اليوم، حيث أكد قائد عمليات اللواء 170 دفاع جوي العقيد معاذ الياسري، بحسب وكالة الأنباء اليمنية التابعة للشرعية، أن اشتباكات عنيفة اندلعت اليوم في منطقة الأربعين شمالي المحافظة، انتهت بسيطرة قوات الجيش الوطني على محطة الكهرباء وجولة الأربعين، في حين قُتل نحو 6 من ميليشيات الحوثي وصالح و 3 من عناصر الجيش الوطني.

وأشار الياسري إلى أن قوات الجيش تعتزم السيطرة على وادي جديد والمناطق المجاورة شمال تعز .

حضرموت.. اعتقال قتلة زعيم قبلي

وفي سياق غير بعيد، ألقى الجيش اليمني، اليوم الثلاثاء، القبض على ثلاثة مسلحين، بعد ساعات من اغتيالهم زعيماً قبلياً بمدينة ”شبام“ بمحافظة حضرموت (شرق)، بحسب مسؤول عسكري رفيع بقيادة المنطقة العسكرية الأولى (موالية لهادي) ومقرها مدينة ”سيئون“ بذات المحافظة.

وأوضح المسؤول للأناضول، مفضلًا عدم نشر اسمه لـ“أسباب شخصية“، أن القتيل يدعى الشيخ مرعي بن ريس بن عبدالعزيز الكثيري، وعملية اغتياله تمت فجر اليوم الثلاثاء، أثناء خروجه من بيته لأداء صلاة الفجر، دون تفاصيل عن هوية الجناة أو سبب الواقعة.

عدن.. فتح الطريق البحري

وفي محافظة عدن (جنوب)، تمكن وزير النقل اليمني، مراد الحالمي، اليوم الثلاثاء، من إقناع متقاعدين عسكريين، بفتح الطريق البحري الرابط بين مدينتي ”خور مكسر“ و“المنصورة“ بالمحافظة، بعد أن قطعوه احتجاجًا على عدم صرف معاشاتهم التقاعدية، بحسب مراسل الأناضول وبعض المحتجين.

وقال بعض المحتجين في أحاديث منفصلة لمراسل الأناضول، إن وزير النقل اليمني، وصل بمعية عدد من المسؤولين بينهم مدير مكتب شرطة عدن العميد ”عبدالدائم أحمد“، إلى موقع الوقفة الاحتجاجية، واستمعوا لمطالبهم ووعدوا بحل الأزمة.

ومطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي، شرعت الحكومة اليمنية في صرف المعاشات التقاعدية المتأخرة للمتقاعدين العسكريين منذ أشهر جراء الأزمة المالية التي تمر بها البلاد بسبب الحرب، إلاّ أن العملية توقفت عقب عمليتين انتحاريتين أثناء تسلمهم للرواتب، ما أوقع عشرات القتلى والجرحى.

فيما يقول وزير النقل اليمني، إن تأخر الصرف يرجع إلى عدم استكمال كشوفات العسكريين المتقاعدين من قبل وحداتهم العسكرية التي كانوا يخدمون فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com