ناطق محور تعز : خلّصنا جثة العميد الصبيحي من قبضة ‏الحوثيين – إرم نيوز‬‎

ناطق محور تعز : خلّصنا جثة العميد الصبيحي من قبضة ‏الحوثيين

ناطق محور تعز :  خلّصنا جثة العميد الصبيحي من قبضة ‏الحوثيين

المصدر: أشرف خليفة- إرم نيوز

قال الناطق الرسمي لمحور تعز في الجيش اليمني العميد منصور الحساني: ”إن قوات الجيش اليمني، تمكنت الاثنين، من انتشال جثة قائد اللواء الثالث حزم العميد الركن عمر سعيد الصبيحي، من قبضة الحوثيين“.

وأضاف الحساني، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ ”أن أفراد قوات الجيش اليمني، تمكنوا عقب خوضهم لمعركة شرسة وعنيفة مع الحوثيين، من أخذ جثة العميد عمر الصبيحي، وتسليمها لأسرته“.

وقُتل العميد عمر الصبيحي أمس الأول، في معارك تحرير منطقة ذُباب في مديرية باب المندب بمحافظة تعز وسط اليمن، ولم تتمكن قوات الشرعية من أخذ جثته، حيث قُتل عدد من الجنود في سبيل انتشال جثته من قبل قناص حوثي، ليتحفظ عليها الحوثيون منذ ذلك الوقت.

وعن تفاصيل الأحداث والمستجدات الميدانية التي تشهدها المعارك القتالية في المناطق الغربية بتعز، قال العميد الحساني ”تمكن الجيش الوطني من التحرك خلال الأيام القليلة الماضية، لتنفيذ معركة تحرير المنطقة الغربية والساحل الغربي لمحافظة تعز، من عدة اتجاهات كان الاتجاه الأول من باب المندب وتحديداً في ذُباب، والاتجاه الثاني من الوازعية والمقبنة والكدحة وجبل حبشي وراسل وبني عمر وحمير مقبنة وهذه القوات  تتحرك لتلتحم مع قوات الجيش الوطني القادمة من محور عدن لحج، في ساحل المخاء“.

وأفاد الحساني أن الجيش الوطني ”تمكن من التقدم في هذه الاتجاهات، حيث تقدم إلى منطقة مقبنة وحقق انتصارات كبيرة وسيطر على العديد من المواقع الاستراتيجية التي كانت بيد العدو، وتحرك باتجاه الكدحة وكذلك باتجاه الوازعية“.

وأكد الحساني في سياق حديثه لـ“إرم نيوز“ أن قوات الجيش الوطني تمكنت من السيطرة على جميع المناطق الواقعة بين باب المندب وذُباب، حيث سيطرت على المدارس كافة والجبال المحيطة بمعسكر العمري، وبعدها تمكنت من السيطرة على المعسكر بشكل كامل وتم تمشيطه كلياً، وفي الوقت الحالي تتقدم قوات الجيش باتجاه الكدحة.

وأشار إلى أن هناك إسنادا قويا من قبل طيران التحالف، الذي يستهدف كل إمكانيات المليشيات الانقلابية، من معدات وآليات وأسلحة وتجمعات ألغام.

وأردف الحساني، قائلاً ”اليوم كان لطيران الآباتشي دور بارز في تحقيق التقدم للجيش الوطني والانتصارات العظيمة المحققة، حيث أوقع الكثير من القتلى في صفوف المليشيات وسقط العشرات منهم، وجثثهم مرمية في كل مكان، في الطرقات والوديان والصحراء“.

ولفت إلى أن معارك الاثنين أفضت إلى انهيار كبير في صفوف المليشيات، حيث فرّ وهرب الكثير منهم، وأثناء فرارهم تمكنت مقاتلات التحالف من استهدافهم، ودمّرت كل الآليات والمعدات العسكرية الثقيلة التي بحوزتهم.

وأوضح الحساني أن الجيش الوطني يعتزم خلال الأيام القادمة التقدم من اتجاه المناطق الغربية لمحافظة تعز ليقطع الخط الرئيسي والتوجه إلى الساحل الغربي، ليلتحم الجيش القادم من محوري الجهة الشرقية والغربية للساحل الغربي، وسيتم تحقيق هدف استراتيجي من خلال تحرير منطقة المخاء وميناء المخاء، وبعدها سيتم التحرك حسب استراتيجيات قيادة الشرعية وقيادات قوات التحالف العربي للأهداف التالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com