أمن عدن يوضح حقيقة صور تعذيب أحد المواطنين بساحة البحث الجنائي

أمن عدن يوضح حقيقة صور تعذيب أحد المواطنين بساحة البحث الجنائي

المصدر: عدن– إرم نيوز

حذرت الأجهزة الأمنية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، جميع وسائل الإعلام من قلب الحقائق وتزويرها، مطالبة إياهم بالتحقق والتأكد من صحة المعلومات التي تصلها من إدارة الأمن ذاتها أو من ناطقها الرسمي .

وأكد قائد حراسة إدارة البحث الجنائي بعدن محمد ثابت، أن هناك أطرافاً اوجعتها نجاحات الأجهزة الأمنية بعدن مؤخرا ومتانة العلاقة بين الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية والرئيس عبدربه منصور هادي، وهو ما دفعها إلى تلفيق التهم ونشر الفبركات التي تنال من أمن المدينة .

جاء ذلك رداً على وسائل إعلام محلية في اليمن نشرت أمس خبرا مرفقا بصور لأحد الشباب وهو منبطح على أرض إدارة البحث الجنائي بعدن، ويقف أمامه أحد الجنود وهو حامل لسلاحه، وقالت فيه إن إدارة البحث تمارس عمليات تعذيب وحشية ضد المقبوض عليهم .

وأوضح ثابت تفاصيل تلك الصورة التي تم تداولها على نطاق واسع، حيث أكد أن هذا الشاب المنبطح أرضا هو جندي ينتمي لإدارة البحث الجنائي ينفذ عقوبة الزحف وتأدية التمارين العسكرية بسبب مخالفته الأوامر العسكرية وليست عملية تعذيب كما روجت لها وسائل إعلامية، مشيرا أن عقوبة “ السحك “ كما يطلق عليها العسكريون عقوبة عسكرية اعتيادية تطبقها كافة الجيوش في العالم .

ولفت ثابت أن إدارة البحث الجنائي بعدن تعامل جميع السجناء دون استثناء وفق القوانين المراعية لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية ذات الصلة، مشيرا بأن الطفل الصغير يدرك قبل العاقل أن عمليات التعذيب لا يمكن أن تتم في باحة إدارة البحث الجنائي وفي وضح النهار.

وأختتم بلاغه الصحفي الذي نشرته إدارة شرطة عدن أن ”الجهة التي نشرت الصور تعلم يقينا أنها لواقعة تطبيق عقوبة عسكرية معروفة ووفق القانون العسكري وتهدف من خلال نشرها مساندة الجماعات الإرهابية وتخفيف الضغط عليها وإشغال الأجهزة الأمنية في عدن عن محاربتها بقضايا ثانوية“ على حد ما جاء في البيان .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com