وفاة طفل يمني كل 10 دقائق بسبب الأمراض وسوء التغذية   – إرم نيوز‬‎

وفاة طفل يمني كل 10 دقائق بسبب الأمراض وسوء التغذية  

وفاة طفل يمني كل 10 دقائق بسبب الأمراض وسوء التغذية  
Saida Ahmad Baghili, 18, who has been affected by severe malnutrition, sits with a doctor on a bed at the al-Thawra hospital in the Red Sea port city of Hodeidah, Yemen November 26, 2016. REUTERS/Abduljabbar Zeyad SEARCH "SAIDA YEMEN" FOR THIS STORY. SEARCH "WIDER IMAGE" FOR ALL STORIES.

المصدر: عدن - إرم نيوز

ارتفع عدد الأطفال اليمنيين الذين يعانون من سوء التغذية الحاد، إلى 2 مليون و200 ألف طفل، زيادة كبيرة تصل إلى 200% مقارنة بالعام 2014، لتصل إلى مستوى غير مسبوق في البلد الأشدّ فقراً في الشرق الأوسط، في ظل استمرار النزاع المسلح.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ”يونسيف“، اليوم الإثنين، إن ”أعلى معدلات سوء التغذية الحاد تظهر بين أطفال محافظات الحديدة وصعدة وتعز وحجة ولحج، حيث تضم المحافظات الخمس أكبر عدد من حالات سوء التغذية الحاد الوخيم في اليمن“.

وأضافت أن ”محافظة صعدة تسجل أعلى معدلات التقزم بين الأطفال على مستوى العالم، إذ يعاني 8 من أصل كل 10 أطفال في المحافظة من سوء التغذية المزمن في نسبة لم يشهد لها العالم مثيلاً من قبل“.

وأشارت ميريتشل ريلانو القائمة بأعمال ممثل ”اليونسيف“ باليمن، على صفحة المنظمة على موقع التواصل الاجتماعي“فيسبوك“، إن هذه المعدلات ”هي الأعلى والأكثر تصاعداً من أي وقت مضى، وصحة أطفال البلد الأفقر في الشرق الأوسط لم تشهد مطلقاً مثل هذه الأرقام الكارثية التي نشهدها اليوم.“

المنظمة أكدت في تقريرها، أن اليمن يواجه صعوبات تمثلت في انتشار الفقر وانعدام الأمن الغذائي وندرة الخدمات الصحية حتى قبل تصاعد حدة النزاع في البلاد في آذار/مارس 2015، وأصبح نظام الصحة اليمني اليوم على وشك الانهيار.

ويموت في اليمن على الأقل طفل واحد كل عشر دقائق، بسبب أمراض يمكن الوقاية منها، كالإسهال وسوء التغذية والتهاب الجهاز التنفسي، وفق ما ذكرته ”يونسيف“.

وقالت ريلانو إن العنف والنزاع ”أفقدنا مكاسب كبيرة تَمكن اليمن من تحقيقها خلال العقد الماضي في مجال صحة وتغذية أطفال، فقد انتشرت الأوبئة مثل الكوليرا والحصبة، ونظراً لتوفر عدد قليل من المرافق الصحية العاملة زاد تفشي هذه الأمراض ليشكل عبئاً كبيراً على الأطفال“.

ودعت القائمة بأعمال ممثل يونيسف في اليمن، أطراف النزاع في اليمن إلى توفير سبل الوصول غير المشروط إلى الأطفال المحتاجين في مختلف أنحاء البلاد ”كي نتمكن من تزويدهم بالإمدادات الغذائية وعلاج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية ودعم الخدمات الصحية اليمنية“.

وتحتاج منظمة الأمم المتحدة للطفولة، إلى 70 مليون دولار أمريكي، في العام المقبل، كي تتمكن من توفير خدمات الصحة والتغذية للأمهات والأطفال في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com