اليمن.. تعيين مدير جديد لشركة النفط في عدن وسط خلافات

اليمن.. تعيين مدير جديد لشركة النفط في عدن وسط خلافات

أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اليوم السبت قراراً بتكليف القيادي في المقاومة الجنوبية ناصر مانع حدور مديراً لشركة النفط اليمنية في عدن خلفاً للمدير السابق عبدالسلام حميد.

كما أعلن مسؤولون في العاصمة اليمينة المؤقتة عدن، اليوم السبت، انفراج أزمة الوقود التي عصفت بالمدينة منذ يوم الثلاثاء الماضي وتسببت بخروج منظومة الكهرباء والمياه عن الخدمة جراء عدم توفر مادة الديزل.

وبحسب وسائل إعلام يمنية فقد تمكن المدير الجديد من دخول شركة النفط بقوة عسكرية جلبها معه ليتمكن من ممارسة مهامه خاصة وأن المدير السابق يرفض قرار إقالته تحت ضغوط احتجاجات عمالية .

ولاقى القرار ردود فعل متباينة في الأوساط اليمنية في عدن، لاسيما وأن المدير السابق لشركة النفط سبق وأن أصدر الرئيس هادي قراراً بإزاحته قبل أشهر وتعيين بديل له يدعى فضل منصور، لكن القرار لم يطبق على أرض الواقع بسبب احتجاجات عمالية اندلعت حينها ورفضت تغيير حميد.

والمدير الجديد لشركة النفط بعدن هو أحد عمال الشركة وكان يعمل في مخازنها بمنطقة كالتكس بعدن، وهو أحد القيادات السلفية الذين شكلوا المقاومة الجنوبية أثناء الحرب الأخيرة التي شنتها مليشيات الحوثي وصالح في مارس/آذار الماضي.

وفي أول تصريح صحفي له قال حدور إنه سيعمل على حل أزمة الوقود التي خنقت المدينة منذ أيام، مشدداً على أنه سيعمل على حل كافة إشكاليات الوقود بشكل نهائي وجذري، وفق ما نشرته صحيفة “عدن الغد”.

ويقول الفريق المناهض لقرار إقالة المدير السابق للشركة في شبكات التواصل الاجتماعي إن حدور هو أحد رجالات المتنفذ أحمد العيسى وهو التاجر اليمني الذي يحتكر استيراد المشتقات النفطية الى اليمن والمحافظات المحررة.

ويحظى التاجر اليمني أحمد العيسي بحسب مصادر في عدن بدعم كبير من الرئيس هادي ووزيرا النفط والداخلية، ويبدو واضحاً أن هناك خلافات بينه وبين المدير السابق لشركة النفط عدن عبدالسلام حميد الأمر الذي دفع بهادي إلى استصدار قرار بإقالته.

وقال مسؤول في شركة مصافي عدن لـ “إرم نيوز” إن سفينة تابعة للتاجر أحمد العيسى تحمل على متنها شحنة كبيرة من مادتي الديزل والبنزين متوقفة في الغاطس الخاص بميناء الزيت بمنطقة البريقة وهو الميناء التابع لشركة مصافي عدن.

وأضاف المسؤول أن هناك اتفاقاً أبرم اليوم يقضي بضخ كميات من مادتي البنزين والديزل لشركة النفط اليمنية التي ستتولى مهام بيع وتوزيع هذه المواد النفطية إلى محطات البيع وكذا المؤسسات الخدمية كالكهرباء والمياه والمستشفيات وغيرها، مشيراً إلى أن هذه الكميات تقدر بـ 2000 طن متري فقط كدفعة أولى إلى أنه يتم سداد بقية قيمة الشحنة للتاجر العيسي.

وشركة مصافي عدن هي شركة مستقلة تأسست في العام 1954 تتولى مهمة تكرير وإنتاج المشتقات النفطية وتخزينها وتحويلها لشركة النفط اليمنية التي بدورها تقوم بعمليات البيع والتوزيع.

ومنذ يوم الثلاثاء الماضي تعيش مدينة عدن أوضاعاً استثنائية لاسيما في الخدمات المهمة كالكهرباء التي تعمل لمدة لا تتجاوز الثلاث ساعات فقط خلال اليوم، فيما توقفت المضخات في حقول المياه المغذية لعدن بسبب نفاذ مادة الديزل التي تستهلك منها عدن كميات كبيرة جداً تصل الى مئات الآلاف من الأطنان خلال شهر.