بعد ساعات من استهدافه.. الحكومة اليمنية توجه بتوريد عائدات الغاز إلى مركزي عدن

بعد ساعات من استهدافه.. الحكومة اليمنية توجه بتوريد عائدات الغاز إلى مركزي عدن
Yemeni Prime Minister Ahmed bin Dagher (R) listens to his aide during a cabinet meeting of Yemeni ministerial council held in the Saudi capital Riyadh, on May 18, 2016. Dagher, former secretary general of the General People's Congress party to which Yemen's President Abedrabbo Mansour Hadi once belonged, was named as prime minister by Hadi in April. Iran-backed rebels have been in control of capital Sanaa since 2014, forcing the government to declare second-city Aden as temporary capital. But Hadi and many government officials, including Bahah, spend most of their time in Riyadh as they struggle to secure Aden and other parts of the country where Sunni jihadists have gained ground. / AFP / FAYEZ NURELDINE (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

المصدر: صنعاء – إرم نيوز

وجهت الحكومة اليمنية اليوم السبت، بتوريد عائدات شركة صافر الحكومية من مبيعات الغاز المنزلي، إلى البنك المركزي اليمني بالعاصمة المؤقتة عدن، عقب ساعات فقط على استهدافه بعملية إرهابية.

وطالب رئيس الحكومة اليمنية، أحمد عبيد بن دغر، في لقاء جمعه اليوم بمحافظ البنك المركزي منصر القعيطي، ووزير النفط والمعادن سيف محسن الشريف، ووزير المالية أحمد الفضلي، بتفعيل آلية بيع الغاز المنزلي، والإسراع في اعتماد الميزانية التشغيلية لشركتي صافر والتكرير.

وقال بن دغر، إن عملية استهداف البنك المركزي بعدن التي وقعت فجر اليوم السبت، لن تمنع الحكومة من محاربة الإرهاب ومطاردة عناصره وتجفيف منابعه، مؤكداً أن مرتبات جميع العاملين في جهاز الدولة ستصرف وأن أزمة السيولة ستنتهي قريبا.

وأضاف، ”إذا تأخر الحل فيما يخص السيولة النقدية، فقد وجه وزير المالية بالبدء بالصرف وفق الخيارات المتاحة وبصورة استثنائية ومؤقتة وبما هو متاح من العملات الأخرى“.

وأطلع محافظ البنك المركزي، رئيس الحكومة على كافة الإعدادات والترتيبات الأخيرة التي قام بها البنك من خلال توفير السيولة اللازمة وطبع العملة، والعمل في تسريع إجراءات صرف المرتبات.

احصائيات.. وقرار

ومن جانبه، قال المحلل الاقتصادي محمد الجماعي، إن إيرادات الغاز المنزلي تقدر بأكثر من 233 مليون ريال يمني يومياً، وهو ما يمكن حسابه شهرياً بـ6.7 مليار ريال، أي حوالي 80 مليار ريال في العام الواحد.

وأشار، إلى أن هذه الإحصائيات كانت في العام 2014، لكن أسعار الغاز تفاوتت بين 2000 – 8000 ريال يمني، منذ سيطر الانقلابيين على صنعاء في سبتمبر/ أيلول من العام 2014.

وأضاف، ”أنه إذا تم احتساب متوسط سعر الاسطوانة بـ 4500 ريال فقط، فإن إيرادات العام البالغة 80 مليار، سيتم ضربه أربع مرات تقريبا، والناتج سيبلغ نحو ثلث مليار ريال في عام واحد فقط“.

وقال الجماعي، إن إيرادات الغاز المنزلي منذ 2014، تورد إلى البنك المركزي بصنعاء الخاضع لسيطرة الانقلابيين، حتى الـ18 من أكتوبر الجاري، حين أصدر نائب رئيس الوزراء، عبدالعزيز جباري، توجيهات بفتح حسابات خاصة لإيرادات الغاز المنزلي في فرع البنك المركزي بمحافظة مأرب، الخاضعة لسيطرة الشرعية، وعدم توريده إلى صنعاء.

وأكد أن اليمن ينتج الغاز المنزلي بنسبة 100%، ويستهلك منه 65 ألف طن شهرياً، أي ما يعادل 5 ملايين و 500 ألف أسطوانة شهرياً، ما يعني أن الاستهلاك اليومي يقدر بـ 186 ألف أسطوانة غاز.