صور مؤثرة تلخص جانبًا من معاناة المصابين بسوء التغذية في اليمن

صور مؤثرة  تلخص جانبًا من معاناة المصابين بسوء التغذية في اليمن

دليل صارخ على تفشي سوء التغذية في بلد يخوض حربًا أهلية منذ 19 شهرًا، نقلته صورة فتاة هزيلة راقدة على سرير بأحد مستشفيات اليمن.

ووصلت سعيدة أحمد بغيلي (18 عاما) إلى مستشفى الثورة في مدينة وميناء الحديدة المطلة على البحر الأحمر يوم السبت الماضي.

وقالت ممرضة في المستشفى وإحدى قريباتها، إن “بغيلي طريحة الفراش ولا تقوى على تناول الطعام ولا تعيش إلا على شرب العصائر والحليب والشاي”.

وأضافت الممرضة أسماء البهيجي، في تصريحات، “أن مشكلة الفتاة هو سوء التغذية بسبب الحالة المادية والأوضاع الحالية الموجودة في هذا الوقت”.

وبغيلي واحدة من بين أكثر من 14 مليون شخص، هم أكثر من نصف سكان اليمن يعانون نقصا في المواد الغذائية، في وقت صارت فيه معظم أنحاء البلد على حافة المجاعة وفقا للأمم المتحدة.

صورتها تذكر بالأزمة الإنسانية في أفقر دول شبه الجزيرة العربية،حيث قتل 10 آلاف شخص على الأقل في الحرب بين قوات التحالف العربي وجماعة الحوثي المدعومة من إيران.

وتقول عمتها سعيدة علي بغيلي، إنها من قرية صغيرة اسمها شجن، تقع على بعد نحو مئة كيلومتر إلى الجنوب الغربي من مدينة الحديدة، مضيفة أن المريضة كانت تعمل في رعاية الغنم ثم ظهرت عليها أعراض سوء التغذية قبل خمس سنوات.

وقالت “كانت بصحة جيدة ثم مرضت.. هي مريضة منذ خمس سنوات، ولا تستطيع الأكل وتقول إن حلقها يؤلمها”.

وبعد بدء الحرب تدهورت الحالة الصحية لبغيلي، ولم يتوافر المال لأفراد عائلتها لرعايتها، وظلت تفقد مزيدا من وزنها ثم أصيبت بالإسهال قبل شهرين.

وأضافت العمة، إن والدها لم يكن يملك من المال ما يوفر لها العلاج في أي مكان لكن بعض أهل الخير قدموا لها يد المساعدة.