محافظ صعدة: مليشيات الحوثي وصالح استغلت الهدنة لتعزيز مواقعها بالأسلحة الثقيلة

محافظ صعدة: مليشيات الحوثي وصالح استغلت الهدنة لتعزيز مواقعها بالأسلحة الثقيلة

أكد محافظ محافظة صعدة، هادي طرشان أن “مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، استغلت الهدنة في تعزيز مواقعها العسكرية، بالأسلحة الثقيلة والمسلحين، وترتيب صفوفها”

وأضاف طرشان، في تصريح صحفي لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن “المليشيات زودت مسلحيها بأسلحة متنوعة بينها صواريخ، ورشاشات، إضافة الى زرع المزيد من الألغام في الطرقات والأسواق ومنازل المواطنين، منذ الساعات الأولى من الهدنة”.

وأشار طرشان إلى أن “الوحدات الهندسية للجيش الوطني نزعت المئات من الألغام، خلال تحريرها للمناطق التي كانت تسيطر عليها المليشيات”.

وأوضح أن “المليشيا خرقت الهدنة في جبهة البقع، ورفضت الالتزام بوقف اطلاق النار، وشنت خلال اليومين الماضيين، هجمات واسعة على مواقع الجيش الوطني والمقاومة، وتم صدهم ودحرهم”.

وقال الطرشان إن “المعارك التي خاضها الجيش والمقاومة ضد المتمردين، أسفرت عن تكبيدهم خسائر فادحة في العتاد والارواح”، مؤكداً أنه “تم تحرير مناطق جديدة بينها (عرق الذياب)، وتم استسلام عشرين مسلحاً منهم لقوات الجيش”.

إلى ذلك، أفادت مصادر ميدانية من صعدة، لـ”إرم نيوز” أن “المقاومة الجنوبية وقوات الجيش الوطني، شنّت اليوم، قصفاً عنيفاً وكثيفاً، استهدفت خلاله عددا من المواقع العسكرية التي يتمركز فيها عناصر مليشيات الحوثي“.

وبحسب المصادر “فقد أطلقت المقاومة الجنوبية، تحذيراً إلى المدنيين، تطلب منهم مغادرة مناطق الاشتباك في محافظة صعدة، بأسرع وقت ممكن، متوعدة بقصف عنيف، على كافة المواقع، وذلك تمهيداً لاقتحام المدينة خلال الساعات القليلة القادمة”.

ونوهت المصادر إلى أن المقاومة الجنوبية، أشارت في تحذيرها إلى عدم تحملها أي مسؤولية، في حال أن المواطنين لم يستجيبوا لتحذيرها، وسقط على إثر قصفها مدنيون عقب تحذيرها لهم بإخلاء مساكنهم من مناطق الصراع”.