هادي يشكّل لجنة تحقيق داخلية في حادثة صالة العزاء

هادي يشكّل لجنة تحقيق داخلية في حادثة صالة العزاء

شكّل الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، مساء الأحد، لجنة جديدة مكلفة بالانضمام إلى الفريق المشترك لتقييم الحوادث، لاستكمال التحقيقات في قضية الصالة الكبرى بالعاصمة صنعاء.

وتتألف اللجنة من رئيس الجهاز المركزي للأمن السياسي، ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية، ومدير دائرة القضاء العسكري، على أن تنضم إلى الفريق المشترك لتقييم الحوادث، وعلى ضوء النتائج النهائية سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه من تثبت التحقيقات مسؤوليتهم عن حادثة الصالة الكبرى بصنعاء.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده الرئيس هادي لهيئة مستشاريه، بحضور نائبه الفريق الركن، علي محسن الأحمر، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي، بحضور رئيس هيئة الأركان العامة، اللواء الركن محمد علي المقدشي.

وأكد البيان الصادر عن الاجتماع على “التعاون الوثيق بين اليمن وقوات التحالف العربي الداعمة للشرعية. والتزام الحكومة اليمنية بالتعامل الإيجابي مع ما جاء في بيان الفريق المشترك لتقييم الحوادث فيما يتصل بأحداث الصالة الكبرى بالعاصمة صنعاء وما خلصت إليه التحقيقات الأولية في هذا الإطار”.

وكان الفريق المشترك لتقييم الحوادث بشأن حادثة الصالة الكبرى بصنعاء، قال إن جهة في الجيش اليمني قدمت معلومة مغلوطة بوجود قيادات حوثية مسلحة في المكان.

وأشار الفريق في بيانه السبت، إلى أنه “وبعد اطلاع الفريق على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وتقييم الأدلة بما في ذلك إفادات المعنيين وذوي العلاقة في الحادثة، توصل الفريق إلى أن جهة تابعة لرئاسة هيئة الأركان العامة اليمنية، قدمت معلومات إلى مركز توجيه العمليات الجوية في الجمهورية اليمنية -تبين لاحقاً أنها مغلوطة- عن وجود قيادات حوثية مسلحة في موقع محدد في مدينة صنعاء”.

وأضاف البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، أنه “بإصرار من تلك الجهة على استهداف الموقع بشكل فوري باعتباره هدفا عسكريا مشروعا، قام مركز توجيه العمليات الجوية في الجمهورية اليمنية بالسماح بتنفيذ عملية الاستهداف بدون الحصول على توجيه من الجهة المعنية في قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية، ومن دون اتباع الإجراءات الاحترازية المعتمدة من قيادة قوات التحالف للتأكد من عدم وجود الموقع ضمن المواقع المدنية محظورة الاستهداف”.