البنتاغون يهدد الحوثيين برد انتقامي على استهداف مدمرة على سواحل اليمن – إرم نيوز‬‎

البنتاغون يهدد الحوثيين برد انتقامي على استهداف مدمرة على سواحل اليمن

البنتاغون يهدد الحوثيين برد انتقامي على استهداف مدمرة  على سواحل اليمن
ARLINGTON, VA - JANUARY 28: U.S. Secretary of Defense Ashton Carter announces new regulations that the military hopes will increase retention of troops that want to have families while preserving readiness during a news conference at the Pentagon January 28, 2016 in Arlington, Virginia. In a move to make the military 'a family friendly employer,' Carter announced that all women in the military will have 12 weeks of paid maternity leave, men will be given 14 days of paid paternity leave, and the start of a pilot program to help troops freeze eggs and sperm for future use. (Photo by Chip Somodevilla/Getty Images)

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

لمحت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إلى أن أيا كان من أطلق صواريخ على مدمرة أمريكية وسفينة مصاحبة لها قبالة ساحل اليمن مطلع الأسبوع فقد عرض نفسه للخطر، في تحذير يوحي باستعدادات لرد محتمل.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيز خلال مؤتمر صحفي، إن أي شخص يطلق النار على سفن بحرية أمريكية تعمل في مياه دولية يعرض نفسه للخطر، مشيرا إلى أن الصواريخ جاءت من أراض تسيطر عليها جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن.

وعندما سئل إن كان البنتاغون يحدد أهدافا لضربات انتقامية، أجاب ”لن أؤكد ذلك الآن“.

ونفى الحوثيون المتحالفون مع إيران، إطلاق النار على المدمرة يو.إس.إس ميسون، التي تحمل صواريخ موجهة ويو.إس.إس بونس وهي سفينة نقل برمائية. لكن مسؤولين أمريكيين أبلغوا رويترز، أن واشنطن تتحرك في ظل افتراض بأن القوات الحوثية، هي التي أطلقت الصاروخين يوم الأحد.

ولمح ديفيز إلى ذلك اليوم الثلاثاء، مشيرا إلى أن الحوثيين اعترفوا في السابق بمسؤوليتهم عن إطلاق النار على سفينة تابعة لدولة الإمارات قبل أسبوع.

وقال ديفيز، ”سبق أن قال الحوثيون علنا إنهم سيستهدفون أي سفينة في تلك المنطقة تدعم التحالف المضاد لهم.“ وأضاف قائلا ”لذا فإن الحقائق تشير بشكل قاطع إلى ذلك، لكننا مازلنا نجري عملية تقييم وسيكون لدينا المزيد لنبلغكم به.“

وتخاطر الضربات ضد سفن إماراتية وأمريكية بتعطيل حركة التجارة عبر مضيق باب المندب، وهو واحد من أكثر الممرات الملاحية ازدحاما في العالم.

ورغم أن شركات الملاحة البحرية لم تحول مسار سفنها بعد، فإن هناك قلقا متزايدا من أن التصعيد قد يعطل إمدادات النفط ويؤدي لارتفاع تكاليف التأمين.

 ويجري شحن حوالي أربعة ملايين برميل من النفط يوميا عبر باب المندب إلى أوروبا والولايات المتحدة وآسيا.

وقالت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي، إنها تتعامل مع التهديدات ضد حركة الشحن حول باب المندب ”بمنتهى الجدية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com