ظهور ”الكوليرا“ يُفاقم بؤس الأطفال في اليمن

ظهور ”الكوليرا“ يُفاقم بؤس الأطفال في اليمن

صنعاء- حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ”يونيسف“،  الجمعة، من أن ظهور مرض ”الكوليرا“ في اليمن، ”يضاعف المخاطر الصحية المحدقة بالسكان، ويفاقم من بؤس ملايين الأطفال، في ظل تدهور النظام الصحي في البلاد“.

وقال ممثل ”يونيسف“ في اليمن، جوليان هارنس، في بيان صحفي، إن ”وباء الكوليرا في اليمن يضاعف من بؤس الملايين من الأطفال، ويزيد المخاطر الصحية في البلاد“.

وأشار ”هارنس“ أن ”يونيسف“ تدعم المرافق الصحية لعلاج حالات مرض ”الكوليرا“، لافتا أن المنظمة الدولية ستواصل العمل لرفع مستوى الاستجابة لوقف تفشي ”المرض الخطير“.

وأعلنت السلطات الصحية في اليمن، الجمعة، رسميا عن ظهور 8 حالات مؤكدة لمرض ”الكوليرا“ في إحدى مناطق العاصمة صنعاء، مشيرة أنه تم التأكد من الإصابات بعد اكتشاف وجود البكتيريا المسببة للمرض.

وفي السياق، قال ممثل ”يونيسف“، إن منظمته ستعمل على وضع قياس دقيق لمستوى تفشي ”الكوليرا“، محذرا من أن ”عدم علاج المرض يمكن أن يتسبب بوفاة الحالات الشديدة الإصابة به“.

وأضاف أن ”الأطفال عرضة لمخاطر عالية ما لم يتم الحد وعلى وجه السرعة من تفشي وباء الكوليرا خصوصا مع تدهور النظام الصحي في اليمن جراء استمرار الصراع“.

من جانبها، أعلنت منظمة الصحة العالمية، مساء الجمعة، أن الحالات المصابة بالمرض في مدينة صنعاء ”تتلقى حاليا رعاية صحية مكثفة بعد أن تم إحالتها هذا الأسبوع إلى جناح العزل في مستشفى السبعين بالمدينة“.

وتسبب النقص الحاد لمياه الشرب النظيفة في تفاقم الوضع الصحي في اليمن، ما أدى إلى ازدياد عدد حالات الإسهال الحاد، خصوصاً وسط النازحين الذين تخطى عددهم الـ3 ملايين شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com