”هيومن رايتس“: ألغام الحوثيين تحصد أرواح المدنيين في اليمن

”هيومن رايتس“: ألغام الحوثيين تحصد أرواح المدنيين في اليمن

المصدر: وكالات – إرم نيوز

قالت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“، الحقوقية الدولية، اليوم الخميس، إن الألغام التي تزرعها  جماعة الحوثيين وحلفاؤها ”تحصد أرواح المدنيين في اليمن“، داعية كافة أطراف الحرب المندلعة منذ نحو عام ونصف العام إلى ”الالتزام بمعاهدة حظر الألغام ورفض استخدامها“.

وجاء ذلك في تقرير للمنظمة نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم، تحت عنوان: ”الألغام التي يزرعها الحوثيون تحصد أرواح المدنيين في اليمن“.

ودعت المنظمة في تقريرها الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح أن ”يوقفوا فورا استخدام هذه الأسلحة (الألغام المضادة للأفراد)“.

وطالبت المنظمة جميع أطراف النزاع في اليمن (دون تسميتهم) بالالتزام بمعاهدة حظر الألغام لعام 1997، التي انضمت لها اليمن في 1998، والتي ”تحظر استخدام الألغام المضادة للأفراد تحت أي ظرف“.

وقالت المنظمة، عبر تقريرها الذي ركز بشكل كبير على القتال في مدينة تعز (جنوب غرب)، إن ”استخدام قوات الحوثيين وحلفائهم للألغام الأرضية في تعز، ثالث أكبر مدينة يمنية، تسبب بالعديد من الإصابات في صفوف المدنيين ويعيق عودة الأسر التي نزحت بسبب القتال“.

ونقل التقرير عن ستيف غوس، مدير قسم الأسلحة في ”هيومن رايتس ووتش“ قوله ”باستخدام الألغام الأرضية، تظهر قوات الحوثيين وحلفاؤها قسوة بالغة تجاه المدنيين“.

ودعا ”الأطراف المتحاربة في اليمن إلى التوقف فورا عن زرع الألغام، وتدمير أي ألغام بحوزتها، وضمان عمل فرق نزع الألغام دون عوائق حتى يتسنى للأسر العودة إلى بيوتها بسلام“.

وأضاف غوس: ”الألغام الأرضية المضادة للأفراد عشوائية بطبيعتها، ولا ينبغي استخدامها تحت أي ظرف (..) يزيد استخدامها في اليمن من بؤس الحرب المدمرة التي ستستمر آثارها لسنوات لاحقة“.

وفيما أكدت أن الأرقام الإجمالية لضحايا الألغام في تعز غير متاحة، قالت المنظمة إن الألغام الأرضية قتلت 18 شخصا على الأقل وأصابت أكثر من 39 في محافظة تعز بين مايو/أيار 2015 وأبريل/نيسان 2016، دون تحميل جهة بعينها بشكل مباشر المسؤولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com