شاهد كيف سخر قيادي حوثي من إيران ومن تصدير الثورة

شاهد كيف سخر قيادي حوثي من إيران ومن تصدير الثورة

المصدر: عدن- إرم نيوز

سخر القيادي السابق في جماعة الحوثي علي البخيتي، من تصدير الثورة الإيرانية إلى اليمن عبر مليشيات الحوثي، من خلال نشره  صورة لحفل تخرج طالبات بكلية الطب في جامعة طهران، مطالباً إيران بتصدير ثورتها عبر تلك الفتيات الحسناوات.

ونشر البخيتي في حسابه الشخصي على موقعي التواصل الاجتماعي ”تويتر“ و ”فيسبوك“، صورة من حفل تخرج إحدى دفعات كلية الطب في جامعة طهران، معلقاً عليها بقوله ”أدعو الجمهورية الإسلامية، الى تصدير هذا النوع من الثورات الى اليمن، ورجاء خاص يشلوا الحوثيين، ههههه“.

وتساءل البخيتي في تغريدة أخرى على ذات الصورة، ما إذا كانت إيران فعلا تُصدّر ثورتها؟، وهل الحوثيون بالفعل صناعة إيرانية؟، وإذا كان صحيحاً أنها تقوم بتصدير ثورتها، فلماذا لا تصدر ثورة من نوعية تلك التي في الصورة؟، في إشارة منه إلى تصدير ثورات في العلم والمعرفة وتخريج الكوادر. كما يقول.

وقال البخيتي  ”طبيبات إيرانيات في مناسبة ما، ليس لدي معلومات تفصيلية عنها، لكن عندما شاهدت الصورة، تساءلت هل الحوثيون صناعة إيرانية فعلاً؟، وهل تصدر ايران ثورتها؟، وإذا كان ذلك صحيحا لماذا لا تصدر لنا إيران ثورة مثل التي في الصورة؟“.

وتابع البخيتي، حديثه في أحد ردوده على الصورة في التعليقات، بقوله ”هذه ثورة العلم والمعرفة، ثورة بناء البشر وتخريج الكوادر في كل المجالات، أتمنى أن تصدر لنا هكذا ثورة معرفية“.

من ناحية أخرى، سخر البخيتي كذلك، من عملية تسليم القصر الجمهوري صباح الاثنين بين الحوثيين أنفسهم، واعتبر ما سلّمه رئيس ما تسمى بــ“اللجنة الثورية العليا“ محمد علي الحوثي، إلى رئيس ما يسمى بـ“المجلس السياسي الأعلى“ صالح الصماد، لم يكن علم اليمن، وانما ”بطّانيته“ التي سلبها منه الحوثيون في اعتصام خرج فيه عليهم، سبتمبر/ أيلول من العام المنصرم.

وقال البخيتي إن ”الكثير اعتقد أن محمد الحوثي، سلّم العلم الجمهوري، لا، لا، هذا مش العلم، هذه البطانية حقي، صغرت في أيديهم وستنقرض قريباً“.

واعتبر البخيتي أن بطانيته رمزية للدولة التي سرقتها مليشيات الحوثي، حيث قال ”هذه هي الدولة التي سرقوها“.

وتابع سخريته، قائلاً “ التداول السلمي للسلطة في جمهورية الحوثي الإمامية، من أبو أحمد الى أبو فضل، مافيش حتى محلل“.

وعلي البخيتي قيادي سابق في جماعة الحوثي وناطق باسمها، وشغل منصب عضو المجلس السياسي، قبل أن يقرر الانشقاق عن الجماعة، بعد أن قال إنه اكتشف أنها مليشيات خطيرة تقتل الأسرى، وتشكل تهديدا لليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com