وفد الحكومة اليمنية الشرعية يغادر الكويت – إرم نيوز‬‎

وفد الحكومة اليمنية الشرعية يغادر الكويت

وفد الحكومة اليمنية الشرعية يغادر الكويت

المصدر: الكويت - إرم نيوز

أعلنت مصادر مقربة من مباحثات السلام اليمنية في الكويت، انسحاب وفد الحكومة اليمنية الشرعية، عقب تأزم الموقف ورفض الحوثيين التعاطي بإيجابية مع المقترحات الأممية.

وعاد وفد الحكومة اليمنية إلى الرياض بعد توقيعه خطة سلام اقترحتها الأمم المتحدة، بحسب وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي الذي أوضح أن الوفد غادر محادثات السلام بالكويت بعد موافقته على اقتراح الأمم المتحدة.

وقال المخلافي تعليقاً على ذلك القرار:“ قدمنا الكثير من التنازلات خلال المشاورات، إلا أن المجموعة الانقلابية كانت تنقلب على كل ما نتفق عليه“.

وأضاف معقباً: ”نغادر الكويت اليوم، ولكننا لن نترك المفاوضات، ويمكننا العودة حتى بعد ساعة إلى الكويت إذا وافق الانقلابيون على مشروع الاتفاق“.

وأصدر الحوثيون، اليوم الإثنين، بياناً أعلنوا فيه رفضهم خطة سلام اقترحتها الأمم المتحدة ووافقت عليها الحكومة اليمنية، مشددين على وجوب أن تشمل أية خطة للتسوية اتفاقاً على سلطة تنفيذية توافقية.

وأعلن المتمردون اليمنيون رفضهم خطة سلام اقترحتها الأمم المتحدة وقبلت بها الحكومة اليمنية، معتبرين أن أية تسوية يجب أن تشتمل أولا على الاتفاق على سلطة تنفيذية توافقية.

وشدد قائلاً: ”بدون تسليم السلاح والرضوخ لمطالب الحكومة الشرعية لن يحصل الانقلابيون منا على أي شيء، ويجب أن يعلن في نهاية المشاورات من هو المعرقل“.

من جهته، قال عضو الوفد الإعلامي التابع للحكومة الشرعية في مشاورات الكويت أسامة الشرمي، في حديثه لموقع ”إرم نيوز“، إن الرؤية المقدمة من المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ حملت في طياتها أقل مما يمكن أن يقبله الشعب اليمني، لذا فلا يمكن أن يسمح للحوثيين بالمناورة في بنودها.

وتابع قائلاً: ”هذه الرؤية بالكاد تضمن للشعب اليمني استعادة دولتهم المغدور بها، ونتمنى أن يجنح أطراف الانقلاب ﻹرادة الشعب والأقليم والعالم، وأن يوافقوا على رؤية الأمم المتحدة، والأهم من هذا أن يخلصوا نياتهم للسلام وبالتالي التنفيذ“.

وشدد على أن الوفد الحكومي لم يعد لديه ما يقدمه في الكويت بعد التوقيع على مشروع الاتفاق المقدم من ولد الشيخ، ولهذا قرر الوفد الحكومي المغادرة، منوهاً إلى أن الكرة الآن باتت في ملعب الانقلابيين، فإما يوافقوا على مشروع الحل، أو أن يحكموا على مستقبل الحل السياسي في اليمن بالموت المحقق.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com