محافظ عدن يعلن انطلاق إعادة إعمار المباني المتضررة من الحرب

محافظ عدن يعلن انطلاق إعادة إعمار المباني المتضررة من الحرب

المصدر: عدن - إرم نيوز

أعلن محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي يوم الخميس تدشين عملية إعادة إعمار عدن وترميم المباني التي تضررت جزئياً في الحرب الأخيرة التي شنتها ميليشيات الإنقلابيين على المدينة السنة الماضية .

وقال الزبيدي خلال اجتماع له بوكلاء المحافظة وقيادة مكتب الأشغال العامة يوم الخميس أنه نعلن اليوم تدشين إعادة إعمار المباني التي تضررت في الحرب وللأسر الاشد فقرا ، مشيراً بأن العملية سوف تبدأ مرحلتها الأولى من مديرية التواهي .

وأوضح مدير عام مكتب الأشغال العامة في عدن حسين العقربي أن عدد المباني التي تضررت في الحرب بلغت 11231 منها 471 بحاجة إلى إعادة إعمار بشكل كامل فيما تحتاج المباني الأخرى إلى أعمال ترميم، مشيراً بأن التكلفة التقديرية لعملية إعادة بناء وترميم تلك المباني بلغت (18622594187 ريال يمني أي ما يعادل 74490376 دولار أمريكي.

وأشرف المحافظ يوم الخميس على عملية وصول المولدات الكهربائية المقدمة من دولة الإمارات العربية بقدرة 50 ميغاوات إلى ميناء الزيت بعدن، وعملية إنزالها الى رصيف الميناء تمهيداً لنقلها الى محطات مؤسسة الكهرباء لتركيبها وتشغيلها .

وفي سياق متصل أعلنت شركة مصافي عدن عن فتح مزاد لبيع أربع سفن متهالكة خاصة بها، الأمر الذي تسبب بجدل واسع بين المواطنين في شبكات التواصل الاجتماعي واصفين ذلك بتواصل سلسلة الفساد في مؤسسات وشركات عدن.

وكشف مدير ميناء الزيت بحي البريقة غرب عدن علي عوض سبب بيع شركة المصافي لأربع من سفنها، مبررا الأمر بأن السفن المعروضة للبيع متوقفة عن العمل منذ6 سنوات وخاصة منذ 2009 نتيجة لانتهاء عمرها الافتراضي.

سفينة (3)

لكن ناشطين حقوقيين وإعلاميين يرون بأن عملية البيع هذه تأتي تواصلاً للفساد وعمليات النهب المستشرية في مؤسسات ومرافق وشركات عدن منذ سنوات، دون تقديم تبريرات مقنعة تنافي ما قدمته الشركة من مبررات.

وكشفت صحيفة عدن الغد المحلية ان شركة مصافي عدن قامت قبل 6 سنوات بشراء سفينة كبيرة من الصين بملايين الدولارات في صفقة مشبوهه بعد إحالة 4 سفن للتقاعد بحجة تهالكها، مشيرة بأن السفينة لم تعمل سوى شهرا واحداً فقط بسبب اصابة محركها الرئيسي بعطب كبير نتيجة سوء التصنيع .

وأكدت الصحيفة أن السفن الأربع التي يراد بيعها لازالت صالحة للاستخدام وتحتاج لبعض اعمال الصيانة والترميمات لتعمل مرة اخرى بشكل افضل من سفن اخرى.

وعلمت إرم نيوز ان السفن الأربع التي تسعى شركة مصافي عدن لبيعها هي ”قنا ـ رديف قنا ـ المسيلة ـ باب عدن“ وهي سفن تهالكت بسبب التوقف لفترة طويلة في البحر دون عمل. 

واوضح مصدر إرم نيوز أنه يمكن إعادة إصلاح وترميم السفينة ”المسيلة“ التي تعد أكبر السفن التابعة لشركة مصافي عدن ولكن ذلك يحتاج إلى تكاليف باهظة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة