جهود دبلوماسية لإقناع الأطراف اليمنية بقبول خريطة الطريق الأممية

جهود دبلوماسية لإقناع الأطراف اليمنية بقبول خريطة الطريق الأممية

المصدر: الكويت – إرم نيوز

كشف مصدر تفاوضي عن أن جهودا دبلوماسية يبذلها المجتمع الدولي لإقناع الأطراف اليمنية المشاركة في مشاورات السلام بدولة الكويت للقبول بخريطة أممية اقترحتها الأمم المتحدة لحل النزاع المتصاعد منذ أكثر من عام.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إن ”سفراء الدول الـ18 الراعية للتسوية السياسية التقوا مساء الاثنين، بالوفد المشترك للحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح فيما التقى وكيل وزارة الخارجية الأمريكية، توماس شانون والمبعوث البريطاني إلى اليمن آلن دنكن بالوفد الحكومي.

وذكر المصدر أن ”المجتمع الدولي يؤيد خريطة الطريق التي اقترحها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ويضغط على الأطراف اليمنية للموافقة عليها قبل رفع جلسات المشاورات قبيل حلول عيد الفطر المبارك.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الأطراف التي ذكرها المصدر التفاوضي.

إلى ذلك يتمسك الوفد الحكومي بإنهاء الانقلاب وانسحاب الحوثيين وقوات صالح من المدن وتسليم السلاح الثقيل للدولة قبيل الدخول في شراكة سياسية، فيما يشترط وفد الحوثون  والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح تشكيل حكومة توافقية يكونون شركاء فيها والاتفاق على كل المؤسسات التنفيذية للدولة بما فيها مؤسسة الرئاسة.

في حين لم تحقق مشاورات السلام اليمنية المقامة في دولة الكويت منذ 21 نيسان/ أبريل الماضي، أي اختراق في جدار الأزمة، وينتظر اليمنيون خريطة حل سياسية ستقدمها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع الذي خلف أكثر من 6 آلاف قتيل، وفق إحصاءات أممية.

وبعد 6 أيام من إعلانه عنها لم يقدم المبعوث الأممي ولد الشيخ، النص المكتوب من هذه الخريطة إلى طرفي المشاورات اليمنية المتواجدين في الكويت.

لكن وفق بيان صادر عنه تتضمن الخريطة تصوراً عملياً لإنهاء النزاع وعودة اليمن إلى مسار سياسي سلمي، وهذا التصور يتطرق إلى إجراء الترتيبات الأمنية التي ينص عليها القرار الأممي 2216، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على إعادة تأمين الخدمات الأساسية وإنعاش الاقتصاد اليمني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com