كي مون يدعو اليمنيين لإظهار “حسن النوايا” قبيل عيد الفطر

كي مون يدعو اليمنيين لإظهار “حسن النوايا” قبيل عيد الفطر

المصدر: الكويت - إرم نيوز

أكد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أن الوضع في اليمن مقلق للغاية، داعيًا الأطراف المتنازعة إلى إظهار “حسن النوايا” قبيل حلول عيد الفطر.

وقال بان كي مون، في كلمة له أمام وفدي طرفي النزاع خلال زيارته للكويت، إنه “بينما يستمر سير اتفاق وقف الأعمال القتالية، وقعت عدة انتهاكات أسفرت عن ضحايا من المدنيين وأدت إلى تفاقم معاناتهم، وهذه المعاناة شملت الأطفال أيضًا”. 

وأضاف “الوضع في اليمن مقلق للغاية بالنسبة لي، وهذا يؤكد لكم أن أمامكم مسؤولية كبيرة.. أسعدني التزام الوفدين بالمشاورات خلال الأسابيع الماضية بهدف الوصول إلى حل سلمي، لكن الوقت ليس في جانب الشعب اليمني. كل يوم يمر والصراع مازال قائمًا يزيد من معاناتهم، وكلما طال أمد النزاع، طال الوقت الذي يحتاجه اليمن للتعافي”. 

وشدد على أن “موقف المجتمع الدولي واضح، وهو أنه يجب وقف النزاع والعودة إلى مسار الانتقال السياسي والعمل لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني”. 

وحث بان كي مون، الوفدين، على “تجنب تأزيم الوضع، والعمل بمسؤولية ومرونة من أجل الوصول إلى حل شامل ينهي النزاع”. 

وتابع “أطالب الوفدين بالعمل بجدية مع مبعوثي الخاص من أجل إقرار خارطة طريق للمبادئ، وكذا الالتزام بوقف الأعمال القتالية من أجل ترجمة التقدم المحرز حتى يومنا هذا، وأن يتوصلوا بأسرع وقت ممكن إلى حل شامل”. 

واختتم حديثه بالقول: “إنني متفائل بالإفراج عن السجناء والمعتقلين في الآونة الأخيرة، وأحث الأطراف على الإفراج عن جميع السجناء، وهذا يشمل السجناء السياسيين والصحافيين، وناشطي المجتمع المدني وآخرين، كبادرة لحسن النوايا وذلك قبل حلول العيد الفطر”.

وقالت مصادر تفاوضية يمنية، إن بان كي مون -الذي وصل في وقت متأخر من مساء أمس السبت، إلى الكويت في زيارة غير معلنة مسبقًا- عقد جلسة مشتركة في “قصر بيان” الأميري، في محافظة حولي، شرق ىالكويت، مع وفد الحكومة اليمنية والوفد المشترك للحوثيين، وحزب المخلوع علي عبدالله صالح.

وأشارت المصادر، إلى أن الجلسة التي ترأسها المسؤول الأممي بحضور مبعوثه إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، “كانت مغلقة، ولم يسمح لوسائل الإعلام بتغطيتها”، دون ذكر مزيد من التفاصيل عما جرى في الجلسة.

وفي وقت سابق اليوم، التقى الأمين العام للأمم المتحدة، أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، وناقش معه سير المشاورات اليمنية المقامة في بلده، وفق ذات المصادر.

ولم تحقق مشاورات السلام اليمنية، المقامة في الكويت منذ 67 يومًا، أي اختراق في جدار الأزمة، وينتظر اليمنيون خارطة حل سياسية ستقدمها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع.

وبعد ستة أيام من إعلانه عنها، لم يقدم المبعوث الأممي، ولد الشيخ، النص المكتوب من “خارطة الطريق” إلى الأطراف اليمنية المتواجدة في الكويت.

لكن وفق بيان صادر عنه، تتضمن الخارطة “تصورًا عمليًا لإنهاء النزاع وعودة اليمن إلى مسار سياسي سلمي”، وهذا التصور يتطرق إلى “إجراء الترتيبات الأمنية التي ينص عليها القرار الأممي 2216 وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على إعادة تأمين الخدمات الأساسية وإنعاش الاقتصاد اليمني”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع