ارتفاع وفيات حمى الضنك في بيحان اليمنية – إرم نيوز‬‎

ارتفاع وفيات حمى الضنك في بيحان اليمنية

ارتفاع وفيات حمى الضنك في بيحان اليمنية

المصدر: مأرب - إرم نيوز

ارتفع عدد ضحايا حمى الضنك في مديرية بيحان اليمنية (التابعة لمحافظة شبوة شرقي اليمن)، إلى 17 شخصاً.

وقال مدير مستشفى الدفيعة في بيحان د. صلاح السيد، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية (سبأ) إن عدد المصابين بالوباء بلغ، حتى الأحد، أكثر من 1300 شخص، فيما تعرض 58 شخص لحالات نزيف.

وهذه الموجة هي الأعنف للوباء الذي يعصف بالمديرية منذ أكثر من شهر.

وأكد المسؤول الطبي اليمني أن الوضع الوبائي في المديرية ”تجاوز إمكانيات القطاع الصحي، وأصبح بالغ الصعوبة في ظل ترد مختلف الأوضاع العامة جراء سيطرة ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على المديرية، وقلة وشح المخزون الدوائي بمرافقها الصحية وانعدام الإمكانات الطبية اللازمة لمكافحة الوباء“.

ولفت مدير المستشفى إلى أن ”نوعية التدخلات الوقائية لمكافحة الوباء محدودة، وليس بمقدورهم سوى البرامج التوعوية، أو حملات الرش الضبابي للمنازل ومصادر البعوض الناقل للوباء“. وناشد وزارة الصحة والمنظمات الصحية الدولية بضرورة العمل على تعزيز الجهود الصحية بالمديرية ودعمها من أجل انتشالها من الوضع الوبائي الحرج الذي تعيش فيه.

وكانت مصادر طبية يمنية أعلنت أواخر أبريل الماضي وفاة 12 شخصا بسبب حمى الضنك في مديرية بيحان، ليعلن بعدها مباشرةً مكتب الصحة والسكان في محافظة شبوة بيحان ”مدينة منكوبة“.

وظهر وباء حمى الضنك في اليمن في يونيو2015، فيما ظهر في محافظة شبوة خلال مارس الماضي، ولا توجد إحصائيات رسمية لعدد المصابين بالمرض في مختلف أرجاء اليمن.. لكن مصادر طبية تشير إلى أنّ هناك ما يقارب الـ 20 ألف مصاب.

ومع ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع الكهرباء ونقص الوقود، بات سكان اليمن غير قادرين على استخدام أجهزة التكييف أو المراوح ما جعلهم أكثر عرضة للتعرض إلى البعوض، الناقل الرئيسي للمرض الفيروسي.

ومنذ أعوام تضع منظمة الصحة العالمية اليمن بين الدول الأكثر تسجيلاً لحالات حمى الضنك، إضافة إلى جيبوتي وباكستان والصومال والسودان.

وتنتقل فيروسات ”الضنك“ إلى الإنسان عن طريق لدغة بعوضة الزاعجة (Aedes)، ويكتسب البعوض الفيروس عادة عندما يمتصّ دم أحد المصابين بالمرض، وبعد مرور فترة الحضانة التي تدوم من 8 إلى 10 أيام يصبح البعوض قادراً على نقل الفيروس للناس طيلة حياته.

ومن أبرز أعراض المرض، الحمى، والصداع الشديد، وآلام المفاصل والعضلات، وآلام العظام، والألم الشديد وراء العينين وحدوث نزيف خفيف، مثل نزيف الأنف.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن حمى الضنك تصيب حوالي 390 مليون شخص سنوياً، وتقتل منهم أكثر من 22 ألفاً، غالبيتهم من الأطفال، ويظهر المرض في المناطق المدارية وتحت المدارية في قارات أميركا الجنوبية، وأفريقيا، وآسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com