هل تريد الأمم المتحدة بـ“قائمتها السوداء“ إفشال المفاوضات اليمنية؟

هل تريد الأمم المتحدة بـ“قائمتها السوداء“ إفشال المفاوضات اليمنية؟

المصدر: نيويورك - إرم نيوز

أبدت مصادر دبلوماسية عربية وخليجية في الأمم المتحدة، استغرابها من مضامين تقرير المنظمة الدولية، الذي وضع التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن في سلة واحدة مع الجماعات المسلحة، التي تنتهك كل الأعراف الدولية والحقوق الإنسانية.

وشددت المصادر على أن مثل هذه التقارير تشجع الانقلابيين على التعنت في المفاوضات الجارية حاليا في الكويت، وتقدم لها تبريرات للتشدد والتهرب من الاستحقاقات.

ووصفت المصادر تقرير الأمم المتحدة، الذي أدرج التحالف ضمن اللائحة السوداء للدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال في النزاعات والحروب، بـ“المدبر في ليل، والمتناقض مع قرارات الأمم المتحدة نفسها“.

واستذكرت المصادر في هذا السياق، قرار الأمم المتحدة نفسها رقم 2216، بشأن اليمن، والذي جاء منسجمًا مع دور التحالف في حماية الشعب اليمني وأطفاله بشكل خاص، من ممارسات وانتهاكات المليشيات الحوثية، في ظل وجود حكومة يمنية شرعية معترف بها دوليًا، يفترض أن لها الكلمة الأولى في الحكم على من ينتهك الحقوق ويمارس العنف، في إطار التمرد على شرعية الدولة وحق المواطن اليمني في الأمن والاستقرار.

معايير مزدوجة

ولاحظت المصادر المعايير المزدوجة التي ينطق بها التقرير، وأعربت عن استغرابها من المساواة بين الشرعية الدولية وشرعية الحكومة اليمنية من جهة، والميليشيات من جهة أخرى، والتي كانت سببًا رئيسيًا فيما يحدث في اليمن من عدم استقرار وفوضى.

وتساءلت المصادر بمرارة عن سبب غياب الأمم المتحدة عما تشهده سوريا، وما سبق وشهده العراق من أعمال حربية، أضرت بالبشر والشجر والحجر، حيث جاءت التدخلات من وراء البحار والمحيطات، بدعوى حفظ الأمن والاستقرار الدوليين، وحماية مصالح الدول الكبرى القادمة بكل أنواع الأسلحة من على بعد آلاف الأميال لحماية مصالحها في هذه المنطقة البعيدة عن حدودها المباشرة، خلافًا لما هو الأمر بشأن التحالف العربي مع اليمن المنكوب بالمليشيات والمتطرفين.

ونوهت المصادر في هذا السياق إلى أن اليمن هو الذي طلب تدخل جيرانه العرب لإنقاذ  شعبه وأطفاله، مشددة على أن ”واجب الأمم المتحدة هو دعم شرعية الحكومة اليمنية، واستقاء المعلومات منها، لا الذهاب بعيدًا في ازدواجية المعايير، ووضع ما تدعيه المصادر المقربة من المليشيات الحوثية، كحقائق معتمدة، تكون نتيجيتها تضليل الأمم المتحدة نفسها، وكذلك الرأي العام اليمني والدولي“.

استغراب وتساؤل

كما  أبدت المصادر، بحكم موقعها الدبلوماسي في الأمم المتحدة الذي يجعلها على اطلاع، استغرابها لعدم إيضاح التقرير للأرقام التي قدمتها الحكومة اليمنية الشرعية، والتي تبرز توظيف الميليشيات الحوثية للأطفال في ساحات القتال، كما لم يظهر التقرير عدد الأطفال الذين قتلوا جراء استخدامهم من قبل هذه المليشيات في القتال وزراعة الألغام ونقل الذخائر والمتفجرات.

ولاحظت المصادر حجم الضرر المضاعف المترتب على التقرير، معربة عن أملها أن لا يكون مقصودًا، خصوصًا أن صدوره يتزامن مع المشاورات القائمة حاليًا في الكويت، فهو بالطريقة التي تعامل بها مع دور التحالف، يضعف موقف الأمم المتحدة والمبعوث الأممي، ويساوي بين الشرعية والانقلابيين، وبين الجهود الإيجابية للتحالف والممارسات السلبية للميليشيات الحوثية وأعوانهم، التي يفترض أنها لا تخفى على الأمم المتحدة والقوى الدولية المؤثرة في قراراتها“.

المطلوب من الأمم المتحدة 

وختمت المصادر بدعوة الأمم المتحدة إلى ”مراجعة نفسها، لأن المنتظر منها هو تثمين جهود التحالف في الحفاظ على الشرعية اليمنية، وفي دعم المفاوضات للوصول إلى حل سياسي، يجلب الأمن لليمن وأطفاله والمنطقة وشعوبها، وفقًا للقرار الأممي، الذي جاء متناغمًا مع دور التحالف في اليمن الذي يقع أمنه واستقراره في صميم الأمن السعودي والعربي“، على حد قولها.

وفي هذا السياق، كررت المصادر ما سبق أن دعت الأمم المتحدة إليه، بشأن ”ضرورة تركيز المنظمة الدولية وهيئاتها على رعاية البرامج الممولة من قبل مركز الملك سلمان وتطور إجراءاتها بشكل إيجابي، حتى تحقق تلك البرامج أهدافها، وأهمها حماية المواطنين اليمنيين  وإيصال المواد الإغاثية والطبية لهم، بدلًا من مثل هذه التقارير التي لا تخدم حل الأزمة اليمنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com