ردًا على الأمم المتحدة.. عسيري: تقرير اليمن متناقض ومضلل – إرم نيوز‬‎

ردًا على الأمم المتحدة.. عسيري: تقرير اليمن متناقض ومضلل

ردًا على الأمم المتحدة.. عسيري: تقرير اليمن متناقض ومضلل

المصدر: الرياض ـ إرم نيوز

استنكر المتحدث باسم قوات التحالف العربي في اليمن، العميد أحمد عسيري، تقرير الأمم المتحدة بشأن اليمن، قائلًا إنه مبني على معلومات وإحصاءات غير موثوقة.

جاء ذلك ردًا على إدراج الأمم المتحدة في تقريرها السنوي، الذي نشر الخميس الماضي، التحالف العربي على القائمة السوداء، التي تضم دولًا وجماعات مسلحة، ترى المنظمة الدولية أنها تنتهك حقوق الأطفال في أثناء الصراعات المسلحة.

وقال عسيري، في تصريح صحافي، إن ”التقرير احتوى على أرقام تخالف المعلومات الموجودة لدى الحكومة الشرعية“، مؤكدًا أن ”قوات التحالف لديها دلائل بأن الأمم المتحدة في الوقت الذي تعترف بشرعية الحكومة اليمنية، تتواصل مع الانقلابيين في صنعاء، وتعتبرهم حكومة رسمية، وهذا فيه تناقض كبير، وبالتالي التقرير الذي أصدرته غير متوازن، كونه يتحدث عن انتهاك حقوق الأطفال، وتغافل توظيف الانقلابيين للأطفال في ساحات القتال، وزراعة الألغام، ونقل الذخائر، والمؤونة الغذائية“.

وأكد أن التقرير ”يحمل تناقضًا غريبًا، حول اعتراف الأمم المتحدة بحكومة الرئيس هادي عبدربه منصور هادي، وتستمد تقاريرها من الحوثيين، الذين ضللوا الأمم المتحدة بأرقامهم وإحصاءاتهم، الأمر الذي يُضعف التقرير“.

وأشار إلى ”الجهد الذي قدمته قوات التحالف، عن طريق مركز الملك سلمان للإغاثة الإنسانية، فيما يخص البرامج المخصصة للأطفال، منها برنامج مهم مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وقيمته 30 مليون دولار، حيث طلبنا منهم تطوير برنامج رعاية الأطفال وحمايتهم، وإعادة تأهيلهم، ممن جرى توظيفهم من قبل الحوثيين في وقت سابق في القتال، وكنا نتمنى أن التقرير هذا يشير إلى تلك الإنجازات، إلا أنه تغافل عنها“.

وأضاف أنه ”لم نر سعي الأمم المتحدة إلى برامج لاستيعاب هؤلاء الأطفال، وإنقاذهم من ساحات القتال، فأسهل شيء عليها أن تنتقد قوات التحالف، ونحن نرى تقرير الأمم المتحدة غير دقيق ولا يخدم الجانب السياسي الذي يجري حالًيا في الكويت، ولا يدعم جهود المبعوث الأممي لدى اليمن، إسماعيل أحمد ولد الشيخ، بل يصّعب عليه المهمة“.

واعتبر أن ”إصدار مثل هذه التقارير في الوقت الذي يحاول فيه التحالف العربي والحكومة الشرعية إنجاح المفاوضات في الكويت، رسالة للمليشيات للإصرار على موقفها المتعنت وإفشال العملية السياسية“، بحسب ”الشرق الأوسط“.

وتساءل عن سبب بقاء الأمم المتحدة تدير عملياتها من جيبوتي، في الوقت الذي أصبح فيه جنوب اليمن محررًا بالكامل ويخضع لسلطة الحكومة الشرعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com