انتهاء جلسة مجلس الأمن حول اليمن والمخلافي يصفها بالإيجابية

انتهاء جلسة مجلس الأمن حول اليمن والمخلافي يصفها بالإيجابية

نيويورك– انتهت مساء اليوم الأربعاء جلسة مجلس الأمن المغلقة حول اليمن، وسط تفاؤل بتقدم في المشاورات الجارية بين وفد الحكومة اليمنية ووفد المتمردين.

وشهدت الجلسة عرضا لتقرير مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أطلع فيه المجلس على بحث سير مفاوضات السلام اليمنية في الكويت.

ووصف نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية المني عبدالملك المخلافي جلسة مجلس الأمن بالإيجابية، موضحا أن ”الجلسة تطرقت إلى المشاورات الجارية في الكويت، وأشاد الجميع بوفد الحكومة ومرونتها الكبيرة، في مقابل تعنت الطرف الانقلابي“.

وأضاف المخلافي في تغريدات على حسابه بموقع ”توتير“ أن الجلسة شهدت تقديم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خطته لتعزير مكتب المبعوث الأمي ولد الشيخ أحمد ”من أجل تيسر المفاوضات، وتعزيز دور الوساطة التي يقوم بها المكتب، وتقديم دعم فني للجنة التهدئة والتسيق“.

واقترح الأمين العام للأمم المتحدة في خطة تكثيف وساطة الأمم المتحدة في اليمن للتغلب على الخلافات العميقة بين الحكومة اليمنية والحوثيين وحزب الرئيس المخلوع، في محادثات الكويت.

وطبقا لرسالة نشرتها ”وكالة فرانس برس“، فإن كي مون أشار إلى أن الفريق الموسع سيقدم الخبرة الفنية للأطراف اليمنية حول العديد من القضايا، خاصة سبل تعزيز وقف إطلاق النار المطبق.

ومن المنتظر أن يتوصل أعضاء المجلس إلى قرار بشأن اقتراح كي مون في جلسة أخرى لمجلس الأمن تعقد غدا الخميس.

وعلى الرغم من مضي شهر على انطلاق المشاورات اليمنية في الكويت إلا أن الأطراف اليمنية لم تحرز أي تقدما ملحوظا في الملفات التي يتم مناقشتها، بسبب تعنّت وفد الحوثيين والمخلوع وتبادل الاتهامات مع الوفد الحكومي فيما يخص خرق الهدنة.

وكانت المحادثات بين الفرقاء اليمنيين كانت قد استؤنفت الاثنين الماضي  بعد تعليقها  لمدة أسبوع، قبل قرار الوفد الحكومي العودة إلى طاولة المفاوضات، إثر تلقيه ضمانات دولية وإقليمية.

وقرر المبعوث الأممي ولد الشيخ أحمد  وقف جلسات الحوار المباشرة ، واختيار عقد لقاءات منفصلة مع رؤساء الوفدين، سبيلا إلى إحراز تقارب بين وجهات نظر الطرفين،  تمهيدا لاستئناف المشاورات المباشرة على مستوى الجلسات العامة، وجلسات اللجان الفرعية الثلاث المؤلفة من الوفدين والمختصة بالملفين السياسي والأمني وملف الأسرى والمعتقلين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com