هل يمنح الصراع في اليمن الجنوب حكمًا ذاتيًا؟

هل يمنح الصراع في اليمن الجنوب حكمًا ذاتيًا؟

المصدر: عدن – إرم نيوز

قال مركز يمني للدراسات والإعلام، إن استمرار الصراع في شمال اليمن بين الانقلابيين والحكومة اليمنية، قد يمنح الجنوبيين المطالبين بالانفصال، حكمًا ذاتيًا في الجنوب، خلال المرحلة المقبلة، بهدف إعادة البناء، وحماية الجنوب من الانزلاق نحو الفوضى من جديد.

وتوقع مركز مسارات للاستراتيجية والإعلام، أن يستجيب الاقليم والعالم للمطالب الجنوبية في حدودها الواقعية، ويعمل على دعم فكرة الحكم الذاتي في إقليم الجنوب، في حال استمر الصراع في شمال اليمن، وسيطرة الجماعة الانقلابية على العاصمة صنعاء، وظلت الرئاسة والحكومة اليمنية خارج البلاد.

وأشار المركز إلى أن هذه الخطوة سيترتب عليها تشكيل حكومة محلية مستقلة لإدارة شؤون الجنوب، ودعم استقلالية البنك المركزي في العاصمة عدن، وإنشاء شركات اتصالات خاصة، واعادة بناء مؤسستي الجيش والأمن على أسس سليمة، بهدف حماية الجنوب من إي غزو عسكري جديد أو سقوط الإقليم في يد الإرهاب، وتسريع عجلة التنمية والإعمار، في هذا الجزء الهام من اليمن، للحفاظ على المصالح العربية والدولية، وحماية خطوط الملاحة العالمية، وقطع يد إيران من الوصول الي باب المندب.

وأوضح أن من أهم العوامل التي تدعم انجاح فكرة الحكم الذاتي في الجنوب، هو فشل محادثات الكويت، واستمرار هيمنة الانقلابين علي السلطة في الشمال، مع عدم تحقيق  نصر عسكري للشرعية هناك، بالإضافة إلى استمرار الحكومة اليمنية في المنفى، فضلًا عن حاجة الجنوب المحرر، إلى حكومة قوية تدير شؤونه من الداخل، وتعمل بمساعدة التحالف العربي على إعادة تطبيع الأوضاع وتحقيق الأمن والاستقرار وإعادة البناء والإعمار.

وبين المركز أن مطالب الكثير من أبناء الجنوب تهدف إلى استعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة، وهو المطلب السياسي، الذي رفعته الثورة الجنوبية منذ انطلاقتها، قبل نحو 9 أعوام، لكن هذا لن يتحقق في هذه المرحلة، نظرًا للظروف السياسية المعقدة التي تمر بها اليمن والمنطقة العربية.

واستبعد أن تتمكن قوات الانقلابين، من العودة مرة أخرى إلى الجنوب، رغم التحشيد الكبير الذي تقوم به، نظرًا لتغير موازين القوى على الارض لصالح الجنوب، الذي بات يمتلك جيشًا منظمًا ومقاومة مدربة، وكميات كبيرة من العتاد للأسلحة الثقلية والمتوسطة، ووقوف قوات التحالف الي صفه، بالإضافة إلى وجود رغبة شعبية كبيرة، للانخراط في القتال، إلى جانب الجيش، والمقاومة الجنوبية.

ويعتبر الجنوبيون أن أي معركة قادمة مع القوات الشمالية الغازية في الجنوب هي معركة فاصلة ونهائية، لن يعود فيها اليمن كما كان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com