حصن عطان.. أقدم قرية يمنية تختفي تحت القصف والدمار

حصن عطان.. أقدم قرية يمنية تختفي تحت القصف والدمار

المصدر: ارم نيوز- ياسمين عماد

حالها كحال كثير من مدن وقرى اليمن غير السعيد، فقد تعرضت منازلها التاريخية للقصف والهدم، وأصيب رجالها ونساؤها وأطفالها بالشظايا والقنابل، ولم يشفع لها كونها أقدم قرية في اليمن.

قرية حصن عطان التي أنشأها اليمنيون القدامى المعروفون باسم ”سكان الجبل“،  لم تكن بمنأى عن الحرب المدمرة، فقد طالها القصف والدمار حتى تحوّل كثيرٌ من بيوتها إلى رماد وأنقاض.

تقع القرية فوق جبل فج عطان، المطل على العاصمة اليمنية صنعاء، وتعد من أولى القرى التي هدمت في هذه الحرب، حيث شهدت المنطقة قصفًا جويًا كثيفًا من قبل قوات التحالف، بعد أن ملأها الحوثيون والمخلوع صالح بمخازن الأسلحة.

يقطنها نحو 53 أسرة يمنية فقيرة تعيش بحصن عطان، تعاني تلك الأسر من ظروف معيشية صعبة، في حين يعاني أطفالها من الأمراض التي نتجت عن افتقار القرية لمركز صحي وطعام وماء نظيف، بعد أن تم تدمير جميع خزانات المياه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com