اليمن.. داعش يصل أبين وخلافات القاعدة قد تلغي الانسحاب

اليمن.. داعش يصل أبين وخلافات القاعدة قد تلغي الانسحاب

المصدر: عدن– إرم نيوز

كشفت مصادر مطلعة في محافظة أبين، جنوب اليمن، عن وصول أعداد كبيرة من عناصر تنظيم داعش إلى مدينة جعار خلال اليومين الماضيين، تزامناً مع مؤشرات تشير إلى تعثّر الوساطة القبلية والأهلية بين تنظيم القاعدة والأجهزة الحكومية لدفع عناصر التنظيم إلى مغادرة المديريات التي يسيطر عليها بشكل سلمي.

وقالت المصادر لـ“إرم نيوز“ إن اتفاق مغادرة القاعدة من مدينتي زنجبار (عاصمة المحافظة) وجعار، ينص على بقاء عناصر القاعدة من أبناء المدينتين شريطة عدم ممارستهم أي نشاط للتنظيم وانسلاخهم عنه، وهو ما يؤتي ثماره في مدينة زنجبار، حيث سلّم التنظيم المقرات الحكومية التي يسيطر عليها للجنة الوساطة، على عكس ما يحدث في جعار التي يرفض عناصرهم مغادرة أبناء المحافظات الأخرى خاصة الشمالية الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين.

وأوضحت المصادر أن عناصر القاعدة انقسموا إلى فريقين، أحدهما غالبيته من أبناء المحافظات الأخرى، ويرون بقاء عناصرهم في المدينة أمرا لا بد منه أو أن يغادروا جميعا إلى منطقة أخرى برفقة عناصر التنظيم من أبناء أبين، فيما الفريق الآخر غالبيته من أبناء المدينة  الذين عادوا إلى منازلهم، بحسب المصادر.

وأكدت المصادر أن غالبية عناصر القاعدة العائدين من محافظة حضرموت هم من تسببوا بإثارة هذا التوتر في مدينة جعار، حيث ما زالت عناصرهم تجتمع في المدينة حتى مساء الأحد.

وقالت المصادر إن أحد قادة تنظيم القاعدة في أبين الذي انضم مؤخرا إلى تنظيم داعش، عاد قبل يومين من منطقة جبلية بأطراف يافع وبرفقته عدد من العناصر إلى مدينة جعار، في الوقت الذي يوشك فيه القاعدة على مغادرته بشكل سلمي بحسب الاتفاق.

وأشارت إلى احتمال انضمام عناصر القاعدة إلى داعش في حال تعقدت الأمور ووصل الاتفاق إلى طريق مسدود، وهو ما ينتظره الطرف الآخر الذي عاد إلى جعار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com