لماذا أغضب تحرير المكلا ”الإخوان“ في اليمن؟

لماذا أغضب تحرير المكلا ”الإخوان“ في اليمن؟
Soldiers stand on a tank of the Saudi-led coalition deployed on the outskirts of the southern Yemeni port city of Aden on August 3, 2015, during a military operation against Shiite Huthi rebels and their allies. Pro-government forces backed by a Saudi-led coalition retook Yemen's biggest airbase from Iran-backed rebels in a significant new gain after their recapture of second city Aden last month. AFP PHOTO / SALEH AL-OBEIDI (Photo credit should read SALEH AL-OBEIDI/AFP/Getty Images)

المصدر: أبوظبي- إرم نيوز

قالت مصادر دبلوماسية خليجية إن هناك حملة إعلامية إخوانية شرسة لتشويه نجاحات قوات التحالف العربي الأخيرة باليمن، في طرد مقاتلي القاعدة في محافظة حضرموت وعاصمتها المكلا، خاصة مع انكشاف أدلة ملموسة على التعاون الوثيق بين الجماعة والمتشددين.

ويبدو أن الدور الذي لعبته قوات الإمارات ضمن التحالف العربي قد استفز الجماعة بحيث صعدت حملتها باتهام أبوظبي بمحاولة سلب الإخوان نصيبهم من السلطة والنفوذ.

واعتبرت المصادر التي تحدثت لـ إرم نيوز أن تحرير المكلا بالذات شكل صفعة لعناصر الجماعة الذين ظنوا أن علاقاتهم برجال التنظيمات المتشددة ستتيح لهم فرصة المساومة لتحقيق مكاسب سياسية في مستقبل اليمن.

وقالت المصادر إن عملية تحرير المكلا نسفت هذه الآمال وأظهرت إيمان التحالف العربي أنه لا معنى للحرب على المتمردين دون توجيه ضربة قاصمة للتنظيمات المتشددة.

وأضافت المصادر أن معركة تحرير المكلا لن تكون الأخيرة ضد ”الإرهاب بل هي بداية قوية لاستئصال هذه الظاهرة البغيضة وتطهير أرض اليمن منها“.

وظهرت أهمية عمليات التحالف العربي في تغطيات وسائل الإعلام العالمية والعربية وفي تعليقات المحللين والمتابعين للشأن اليمني.

ويرى الصحفي والمحلل السياسي اليمني فؤاد مسعد أن ”الانتصار في اليمن واستعادة الدولة هو انتصار واحد على أكثر من خصم، وأبرز هؤلاء الخصوم هي الجماعات المسلحة ممثلة بجماعة الحوثي وحلفائها من جهة، وتنظيم القاعدة من جهة أخرى“.

وأضاف في حديث لـ إرم نيوز: ”جماعات السلاح تلتقي أهدافها وتتقاطع مصالحها، وهو ما يجعل كثيرا من اليمنيين يجزمون أن جماعات العنف المسلح يقودها مركز واحد“.

ومن جهتها اعتبرت المصادر  الخليجية أن هذا الانتصار الذي أظهر أهمية استراتيجية التحالف العربي في اليمن، دفع جماعات مرتبطة بالمتشددين إلى محاولات التفرقة وبث الشقاق، عبر تكثيف الحملات الاعلامية ضد دول التحالف العربيّ وخصوصًا الإمارات  .

وأكدت المصادر أن الإمارات في غنى عن تعقيدات المشهد اليمني، ولم تتدخل فيه بحثا عن مغنم ولا سعيا وراء مكسب، بل ترجمة لنظرة استراتيجية عميقة وراسخة بضرورة مواجهة محاولات العبث بالأمن القومي العربي،  وضرورة مساعدة أبناء اليمن بغض النظر عن الاعتبارات الطائفية والمذهبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com