محاولات قبلية لإقناع القاعدة بمغادرة جنوب اليمن ”حقنًا للدماء“

محاولات قبلية لإقناع القاعدة بمغادرة جنوب اليمن ”حقنًا للدماء“

المصدر: كرم أمان – إرم نيوز

تقود شخصيات أمنية وقبلية في جنوب اليمن ”جهودًا سلمية“ لإقناع مسلحي تنظيم القاعدة بمغادرة عدد من المدن، ”حقنًا للدماء“ في ظل حملة عسكرية مرتقبة لقوات الجيش.

وقالت مصادر محلية، لـ إرم نيوز الثلاثاء، إنه ”عقب تمكن السلطات الأمنية بدعم من قوات التحالف العربي، من تطهير محافظات عدن ولحج وحضرموت من مسلحي تنظيم القاعدة خلال الأيام السابقة، بدأت شخصيات قبلية في محافظات أبين وشبوة بالتحرك لإقناع المسلحين بمغادرة مناطقهم“.

وأضافت المصادر أن ”لجنة قبلية تقوم بعملية وساطة في محافظة أبين لاسيما في بلدة زنجبار كبرى مدن المحافظة، أوشكت على إقناع مسلحي التنظيم المتواجدين في المدينة بضرورة المغادرة حقنًا للدماء وتجنبًا لأي دمار قد يحدث في حال تدخل الجيش وقوات التحالف لتطهير المحافظة كما حدث في بقية المحافظات“.

وأكدت أن مسلحي التنظيم ”أبدوا موافقتهم المبدئية على المغادرة بشرط عدم التعرض لعناصر التنظيم، سواء من أبناء زنجبار أو نواحيها، مع إيجاد ضمانات لذلك“.

وتابعت أن ”محافظة شبوة هي الأخرى بدأ شيوخها ووجهاءها بالتحرك لإقناع مسلحي التنظيم بالمغادرة لاسيما في بلدات عزان وبيحان خوفًا من امتداد الحملة العسكرية للجيش إلى المحافظة“.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه السلطات الأمنية والعسكرية في محافظات عدن ولحج وحضرموت شن عمليات دهم وضبط ضد الكثير من العناصر المطلوبة أمنيًا أسفرت عن ضبط عدد كبير من الأسلحة والمتفجرات.

وداهمت قوات الأمن في عدن أمس الإثنين منازل مطلوبين في منطقة التقنية بحي المنصورة واعتقلت ستة منهم بينهم قيادي بارز يدعى أبو خالد الحميقاني.

وفي لحج داهمت قوات الأمن أحد مخابئ المسلحين، وضبطت مصنعًا صغيرًا في أحد منازل ”الحوطة“ لتصنيع متفجرات وقنابل وعبوات ناسفة، فيما تم اعتقال أحد المشتبه بهم وهو متنكر بزي نسائي في منطقة ”تبن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com