أنباء عن عقد محادثات مباشرة بين الفرقاء اليمنيين في الكويت

أنباء عن عقد محادثات مباشرة بين الفرقاء اليمنيين في الكويت

المصدر: الكويت - إرم نيوز

كشفت مصادر مقربة من المشاورات اليمنية في الكويت بين وفدي الحكومة الشرعية والمتمردين الحوثيين، أنه تم الاتفاق على عقد مباحثات مباشرة بين الجانبين.

وأوضحت المصادر، أن أعضاء وفد الحوثيين وصالح ما زالوا متمسكين بضرورة الانتقال لمناقشة الملف السياسي وتشكيل حكومة توافق، قبيل النقطة الأولى التي تنص على الانسحاب من المدن وتسليم السلاح، وهو الشرط الذي تتمسك به الحكومة.

وشهد اليوم الخميس ثامن أيام المباحثات جلسة مشتركة مصغرة بين أطراف التشاور إضافة إلى سلسلة لقاءات منفصلة عقدها المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وسفراء الدول الـ 18 مع طرفي الصراع.

وسبق الجلسة المصغرة لقاءات منفصلة عقدها ولد الشيخ مع وفدي الحكومة الشرعية والمتمردين، لمناقشة إطار عمل النقاط الخمس المستندة على القرار الدولي رقم 2216، وفقاً للأناضول.

وقال ولد الشيخ، عبر ”تويتر“: ”لقد انطلقت جلسات اليوم مع المشاركين بأجواء إيجابية وبناءة، تعكس التزام الطرفين بالسعي للتوصل الى حل سياسي شامل“، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

ووفقاً للمبعوث الأممي، فإن إطار العمل يشكل ”تصوراً مبدئياً“ للمرحلة المقبلة ويشمل كافة الأبعاد السياسية والأمنية والاقتصادية للوضع في اليمن.

وأبدت مصادر دبلوماسية، تفاؤلاً حذراً بتحريك المحادثات بشكل أوسع للبحث في تفاصيل جدول الأعمال المقترح من المبعوث الأممي، غير أن مسؤولاً رفيعاً في الوفد الحكومي حذّر من الإفراط في التفاؤل، وقال إنه لا يوجد أفق واضح حتى الآن، في ضوء تعنت وفد الانقلابيين واستمراره في المراوغة واللعب على عنصر الوقت.

وحذر الوفد الحكومي، في رسالة احتجاجية إلى ولد الشيخ أحمد، بشأن الخروق التي تقوم بها الميليشيات في تعز وغيرها من المدن.

ونجح المبعوث الأممي إلى اليمن، في التوصل إلى اتفاق بشأن جدول الأعمال، كما نجح في إلزام الفرقاء اليمنيين بتوقيع ميثاق شرف، يتعلق بالإعلام وعدم الإدلاء بأي تصريحات صحافية وحصرها به شخصياً، فيما يتساءل مراقبون حول إمكانية نجاحه في الحصول على مزيد من التنازلات فيما تبقى من جولات المفاوضات العصيبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com