أخبار

الحوثيون يخرقون الهدنة في تعز وأنباء عن سقوط قتلى
تاريخ النشر: 16 أبريل 2016 20:06 GMT
تاريخ التحديث: 17 أبريل 2016 6:10 GMT

الحوثيون يخرقون الهدنة في تعز وأنباء عن سقوط قتلى

عدد المكتب الإعلامي للمقاومة الشعبية في تعز، أكثر من 16 خرقاً ارتكبتها المليشيا الانقلابية بقصف مواقع الجيش والمقاومة والأحياء السكنية منذ الوقت المتفق عليه لتثبيت الهدنة.

+A -A
المصدر: تعز- إرم نيوز

عاشت مدينة تعز اليمنية، يوما عصيباً استهل باتفاق للهدنة وفك الحصار، ما لبث أن وأدته المليشيات بسلاح الخرق، عن طريق في القصف العشوائي للمنازل السكنية، وكذا استهداف مواقع تابعة لقوات الشرعية اليمنية.

وفي هذه الأثناء، أفادت مصادر إعلامية في تعز، مساء اليوم السبت، أن شخصين قتلا، وأصيب 14 آخرون، في صفوف الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، إثر قصف الحوثيين لمواقع بمدينة تعز وسط اليمن.

وقالت وسائل إعلام يمنية محلية، إن كل المؤشرات داخل المدينة تؤكد أن شيئاً لم يتغير، حيث الانتشار الكثيف للقناصة على أسطح المنازل، وحالة من الخوف تلازم الساكنة.

ونقلت عن مصادر مقربة من  لجنة مراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار، أن الطريقين اللذين اتُفق على فتحهما لا يزالان مغلقين، وهما الطريق الرابط بين تعز وصنعاء من جهة الشرق، والطريق الرابط بين تعز والحديدة من جهة الغرب.

وكشفت سكان داخل مدينة تعز، أن المتمردين، هاجموا اليوم مقر اللواء 35 في منطقة المطار القديم، وحي ثعبات من مواقع الميليشيات في مديرية صالة شرق المدينة، بالإضافة لقصف مواقع المقاومة في منطقة الشقب شرق جبل صبر، الذي يطل على المدينة من جهة الجنوب.

اتفاق ميت

وقالت وسائل إعلام يمنية، إن انفجارات عنيفة سُمعت مساء اليوم السبت في أكثر من جبهة، وإن المنفذ الشرقي لتعز المؤدي إلى صنعاء، والغربي المؤدي إلى الحديدة، أغلقا أمام المارة، و إن الحوثيين يفرضون حصارا عليها.

وعدد المكتب الإعلامي للمقاومة الشعبية في تعز، أكثر من 16 خرقاً ارتكبتها المليشيات الانقلابية بقصف مواقع الجيش والمقاومة والأحياء السكنية، منذ الوقت المتفق عليه لتثبيت الهدنة.

وتأتي هذه التطورات، بعد ساعات من توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار،أشرفت عليه لجنة مراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار في محافظة تعز، خلال أول اجتماع مباشر لها مع المقاومة والحوثيين.

وينص الاتفاق المكتوب، على تثبيت سريان وقف إطلاق النار، ومنع كافة أشكال الأعمال العسكرية، بما فيها التعزيزات والحشد والانتشار واستحداث مواقع جديدة، ويقضي بفتح منافذ المدينة وإخلاء المقاتلين والقناصة بشكل نهائي.

ويؤكد الاتفاق، رفع الحصار المفروض على مدينة تعز منذ أشهر من قبل الحوثيين، وفتح الطريق الرئيس القادم من صنعاء، وكذا الطريق القادم من الحديدة إلى مدينة تعز ومنها، مع الإبقاء على المنافذ التي تربط تعز بمدينة عدن، جنوبي اليمن.

وشدد مراقبون للشأن اليمني، على أن استمرار المتمردين في خرق وقف إطلاق النار في تعز، ينذر بنسف المفاوضات المرتقبة بالكويت بعد غد الاثنين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك