ولد الشيخ أحمد: اليمن اليوم أقرب للسلام من أي وقت مضى

ولد الشيخ أحمد: اليمن اليوم أقرب للسلام من أي وقت مضى

المصدر: نيويورك ـ إرم نيوز

اعتبر المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أن الأطراف المتصارعة في البلاد، تنتظرها لحظة تاريخية في مفاوضات الكويت، وعليها استغلالها وعدم تفويت هذه الفرصة الهامة.

وقال ولد الشيخ أحمد، في كلمة ألقاها مساء اليوم، أمام مجلس الأمن، ”نحن الآن أقرب للسلام من أي وقت مضى، وهذه لحظة تاريخية أتمنى أن تدركها جميع الأطراف“، داعيا الوفود المشاركة في محادثات الكويت إلى ”حضور الجلسات بحسن نية والاستعداد لتقديم تنازلات تخدم خارطة السلام، وتقطع الطريق أمام الخيار الثاني، وهو العنف واستمرار الاقتتال“.

وشدد المبعوث الأممي، على أن ”مفاوضات الكويت، ستستند للمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الدولية“.

وفي الشق الميداني، قال ولد الشيخ أحمد، إن ”اليمن يواجه عمليات إرهابية تهدد أمنه وأمن العالم“، مؤكدا أن ”المدنيين في تعز ما زالوا عرضة للقصف العشوائي“.

وأكد، أن ”الهدنة في اليمن صامدة رغم الخروقات المسجلة“، مشددا على أن ”التزام الأطراف بالهدنة في اليمن، ينص على تمرير المساعدات“.

تورط إيراني

من جانبه، ناشد مندوب اليمن الدائم لدي الأمم المتحدة، خالد حسين اليماني، مجلس الأمن، ”إدانة استمرار إيران، وأذرعها الإرهابية في المنطقة بالتدخل في الشؤون اليمنية والأمن الإقليمي“.

وذكر السفير اليمني، في إفادته أمام أعضاء المجلس ”إن تدخل إيران في بلادي لا يحتاج إلى تحقيق، فهو أمر جلي من خلال تصريحات كبار القادة الإيرانيين أنفسهم، وتشجيعها لأعمال العنف، من خلال إرسال شحنات الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين وعلي عبد الله صالح (الرئيس السابق)، تحمل أسلحة كلاشينكوف وقذائف قنابل صاروخية ورشاشات وأر بي جي“.

وأوضح أنه ”بعد مرور 5 أيام على سريان العمل باتفاق وقف الأعمال القتالية في اليمن، لا تزال لجنة التهدئة والتنسيق التي باشرت عملها في الكويت منذ 3 أبريل/نيسان الجاري، تتلقي بلاغا حول استمرار الميليشيات الحوثية وأتباع الرئيس المخلوع على عبد الله صالح، اعتداءاتها على مدينة تعز واستهداف المدنيين بالكاتيوشا، والمدفعية، وتشهد بعض المناطق همجية ميليشيات الموت الانقلابية“.

312

وجدد السفير اليمني، التزام حكومة بلاده بالعمل مع المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ”من أجل إنجاح المشاورات مع الطرف الانقلابي، والتي من المقرر انعقادها في الكويت خلال الأيام القليلة المقبلة، والتي يعتبرها جميع اليمنيين والمراقبين، الفرصة الأخيرة لتحقيق السلام“.

وتشهد اليمن، حربًا اندلعت قبل أكثر من عام، خلّفت ”عددًا من الجرحى بلغ 23 ألفًا و747 شخصًا“، بحسب تقرير حكومي صدر في وقت سابق اليوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com