الهدنة اليمنية.. خروقات حوثية بتعز وتحركات مريبة في الجوف – إرم نيوز‬‎

الهدنة اليمنية.. خروقات حوثية بتعز وتحركات مريبة في الجوف

الهدنة اليمنية.. خروقات حوثية بتعز وتحركات مريبة في الجوف

المصدر: متابعات- إرم نيوز

أكدت مصادر يمنية مطلعة فجر اليوم، أن ميليشيات الحوثي في تعز واصلت قصف الأحياء السكنية ومواقع تابعة للمقاومة الوطنية وقوات الشرعية في عدة مناطق رغم دخول الهدنة في  يومها الثاني.

وقالت المصادر، إن الحوثيين قصفوا بشكل عشوائي فجر اليوم، حي المغتربين في تعز، فيما دارت اشتباكات بين المقاومة الوطنية وميليشيات الحوثي شرق المدينة.

ومنذ بدء سريان الهدنة فجر أمس، واصلت ميليشيات الحوثي، قصف مواقع المقاومة وبعض الأحياء السكنية بشكل عشوائي، لا سيما بمحيط السجن المركزي، وجولة الثلاثين في منطقة الضباب واللواء 35 غرب تعز، بحسب ما أوردته ”سكاي نيوز“.

وفي محافظة الجوف شمال البلاد، أكد المحافظ حسين العواضي، خرق الميليشيات الانقلابية للهدنة فور سريانها، مؤكدا مقتل 3 مدنيين أمس برصاص قناصة حوثيين، في مديريتي المتون والمصلوب اللتين تعرضتا لقصف بالرشاشات الثقيلة.

وأكد العواضي، تعرض مديريتي الغيل والعقبة، لقصف مدفعي حوثي حتى وقت متأخر من مساء أمس الاثنين، في ظل التزام قوات الشرعية بالهدنة وبقائها بحالة تأهب في مواقعها.

وأشار العواضي، إلى أن ميليشيات الحوثي استغلت الهدنة لإعادة الانتشار وترتيب صفوفها في المحافظة، وجلب الدعم العسكري، ما يمثل خرقا صريحا للهدنة.

ورغم الخروقات الحوثية المتواصلة للهدنة، تحاول الحكومة اليمنية التمسك بخيار وقف إطلاق النار قدر الإمكان، لإنجاح الجهود الرامية إلى إنهاء الأزمة اليمنية عن طريق الحوار بعيدا عن سفك الدماء.

وكان رئيس الحكومة اليمنية، أحمد عبيد بن دغر، أكد الإثنين، أن المؤشرات الأولى للهدنة التي دخلت حيّز التنفيذ منتصف ليل الأحد، تبدو جيدة.

وقال بن دغر، خلال لقائه في مقر إقامته المؤقت بالعاصمة السعودية الرياض، مع المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إن توجيهات صدرت لكافة قوات الشرعية في الجبهات بضبط النفس ووقف إطلاق النار، مؤكدًا التزام الحكومة اليمنية بالهدنة، وفقا لوكالة سبأ الرسمية

وناقش بن دغر، مع المبعوث الأممي، التحضيرات الجارية للمشاورات السياسية بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين ستجري في الكويت يوم 18 أبريل/ نيسان الجاري.

وقال بن دغر “نريد سلامًا دائمًا يحقق آمال كل اليمنيين، ويضمن وجودًا للسلاح بيد الدولة فقط، وليس بيد أطراف أخرى، ونتمنى بأن الطرف الآخر  قد استوعب الدرس”، وفق تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com