شاب عدني يختزل بشاعة التطرف في 3 دقائق (فيديو)

شاب عدني يختزل بشاعة التطرف في 3 دقائق (فيديو)

المصدر: أشرف خليفة - إرم نيوز

قرر شاب من مدينة عدن اليمنية، مواجهة التطرف عبر فيلم قصير، لا تتعدى مدته ثلاث دقائق، يحذّر من مخاطر التحاق الشباب بالجماعات المتشددة، التي باتت تشكل خطرًا كبيرًا على المدينة.

ودارت مشاهد الفيلم -الذي حظي بإعجاب الكثير من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي- بين ولدي عم، أحدهما ينتسب لسلك الأمن والجيش، والآخر انتمى حديثًا لإحدى الجماعات المتطرفة، ليُقدم الأخير على قتل قريبه على اعتبار أنه ”كافر“ بنظر الجماعات المتطرفة.

وقال مخرج الفيلم الشاب إسماعيل سليم إسماعيل، الذي نشر الفيلم على قناته في يوتيوب: ”ابن العم، أجرأ و أول عمل فني عدني خالص، ينتقد الفكر المتطرف واستغلال الجماعات المتطرفة للشباب لاستقطابهم بطرق مختلفة أبرزها استغلال ظروفهم المالية الصعبة“.

وأضاف سليم، في تصريح لـ إرم نيوز، ”فكرة الفيلم مستوحاة من قصة واقعية، حدثت في إحدى مدن السعودية، عندما أقدم أحد المغرر بهم على قتل ابن عمه بحجه أنه مع الأمن والشرطة“.

وبين أن ”الهدف من هذا العمل، هو تسليط الضوء على الجماعات المتطرفة، وكيفية استغلالها لتحمس الشباب بغرض غسل عقولهم بأفكار خاطئة ومتطرفة، تؤدي إلى دمارهم وبالتالي تدمير جيل بأكمله“.

من جانبه، قال الناشط ورئيس مؤسسة ”عدن أجين الثقافية“ مازن شريف، إن المقطع التوعوي، جاء من فكرة تلامس الواقع وقراءة للوضع، وما يحدث فعلًا لقلة من الشباب المغرر بهم، والذين تم غسل أدمغتهم، حتى صاروا أعداء لأبناء جلدتهم وأبناء عمومتهم“.

وأضاف شريف، في حديث لـ إرم نيوز، أن ”المقطع كان رسالة معبرة وقوية حتى يستفيق من غاب عن الوعي والفطرة.. مثل هذه الأعمال التوعوية سريعة بتوصيل الفكرة، وأرى أنها مهمة جدًا وذات مفعول إيجابي“.

وتابع ”أجد أن الأسباب التي تؤدي بالشباب لهاوية التطرف، وتلقي بهم إلى حضن الجماعات الإرهابية، كثيرة، أهمها الفهم الخاطئ للدين، ومباركة المجتمع للتشدد، والخطابات المتطرفة البسيطة، ناهيكم عن الفراغ الفكري، وعدم توفر فرص العمل، فضلاً عن غياب دور الحكومة تجاه الشباب“.

واعتبر أن ”تأخر الحكومة في دمج شباب المقاومة في السلكين الأمني والعسكري، جعل منهم فريسة سهلة للجماعات المتطرفة لتستقطبهم إليها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com