توزيع مساعدات إغاثية في تعز بالتزامن مع استكمال عملية التحرير

توزيع مساعدات إغاثية في تعز بالتزامن مع استكمال عملية التحرير

المصدر: عدن - إرم نيوز

وزعت منظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، أمس الأربعاء، 67 ألف لتر من المياه النقية، على مختلف المستشفيات العاملة في مدينة تعز وسط اليمن، خصوصاً تلك التي تضم أقسام الغسيل الكلوي.

وتعهدت الصحة العالمية، بمدّ مشافي تعز بالمياه بشكل يومي، حيث ستُقدم 60 ألف لترمن المياه لقسم الغسيل الكلوي بمستشفى الثورة، و6 آلاف لتر أخرى، لقسم الغسيل الكلوي بالمستشفى الجمهوري، فضلاً عن تزويد الأقسام الأخرى في تلك المشافي إلى جانب المستشفيات الأخرى بآلاف لترات المياه.

ومن ناحية أخرى، قامت منظمة الصليب الأحمر الدولي، بانتشال عشرات من الجثث تعود لمقاتلي مليشيات الحوثي، من قوارع الطرقات والشوارع العامة، غرب مدينة تعز.

وقال الصحفي حسام الخرباش، إن ”الصليب الأحمر، قام بانتشال ما يقارب ١٥ جثة لمقاتلين حوثيين، فيما لم يتمكن من الوصول إلى باقي الجثث في الوقت الحالي، على أن يقوم بحملة أخرى لانتشالها في وقت لاحق.

 وذكر الخرباش، في حديث خاص لـ“إرم نيوز“، أن ”الصليب الأحمر قام بإدخال مولدات عملاقة لضخ المياه للمواطنين“، مشيراً إلى أن عدد المستفيدين من تلك المضخات يقارب50 ألف مواطن، خصوصاً في تلك المناطق التي كانت تعاني من ندرة المياه، خلال حصار الانقلابين على تعز، والذي استمر طيلة عام كامل.

ولفت الخرباش، إلى استمرار حملة النظافة في مختلف مديريات المدينة والمباني الحكومية، والذي ينفذها صندوق النظافة بتعز، بدعم من الصليب الأحمر، حيث وصلت تلك الحملة حتى الآن إلى ديوان جامعة تعز، وذلك عقب تفكيك الألغام التي كانت مزروعة في محيطها وبين أسوار الساحة.

استمرار عمليات التحرير

وعلى صعيد المعارك مع المليشيات الانقلابية، شنّت مقاتلات التحالف العربي، غارات جوية مكثّفة على المواقع التي لازال يسيطر عليها المتمردون.

وقالت مصادر ميدانية في المقاومة، ”تركزت غارات طائرات التحالف، تحديداً على القصر الجمهوري الذي تدور حوله معارك شرسة بين المليشيات الانقلابية والمقاومة الشعبية، بالإضافة إلى غارات أخرى استهدفت معسكر الأمن المركزي، فضلاً عن استهداف مواقع عسكرية بمنطقة صالة شرق تعز“.

وأضافت المصادر لـ“إرم نيوز“، ”تمكنت تلك الغارات، من تدمير عدد من الآليات والمعدات العسكرية الثقيلة، فضلاً عن إسقاط العديد من مسلحي الانقلابيين بين قتيلٍ وجريح“. مشيرة إلى ”قيام المليشيات الانقلابية، بقصف عنيف على مواقع المقاومة بالجبهة الشرقية، إلى جانب أنها شنّت قصفاً عشوائياً على المناطق المحررة غرباً“.

وأكدت، ”أن جبل الدفاع الجوي شهد معارك شرسة بين الطرفين، بهدف تحريره من قبضة المتمردين، وسيطرة المقاومة عليه“.

وأفادت مصادر ميدانية أخرى لـ“إرم نيوز“، ”أن الآلاف من أفراد معسكر اللواء (17) مشاة ميكا، الموالي للشرعية، قد زحفت بقيادة العميد أحمد التركي، ومشاركة عدد من مقاتلي قبائل الصبيحة الجنوبية، صوب ميناء المخا بتعز، لتحريرها وتطهيرها من مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح، وذلك بعد وصول ترسانة من الأسلحة الضخمة والثقيلة، المقدمة من قبل دول التحالف العربي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com