طيران التحالف يستأنف قصف صنعاء بعد هدوء دام 4 أيام

طيران التحالف يستأنف قصف صنعاء بعد هدوء دام 4 أيام

المصدر: صنعاء- إرم نيوز

استأنفت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية، في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، غاراته على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، في العاصمة صنعاء، بعد هدوء دام 4 أيام.

وقال شهود عيان، إن مقاتلات التحالف قصفت معسكر ”الحفا“، الذي يسيطر عليه الحوثيون وقوات صالح، شرقي العاصمة، وسُمع دوي انفجار عنيف.

وبعيدًا عن العاصمة، شن الطيران نحو 4 غارات على مواقع الحوثيين وقوات صالح في بلدات ”المدفون“، و“المدارج“، بمديرية ”نهم“، شمال شرقي صنعاء، وفقًا لشهود، ولم يُعرف على الفور، حصيلة تلك الغارات.

وفيما تواصلت الغارات الجوية بالمحافظات الداخلية، ساد الهدوء الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية، وخصوصا المناطق المحاذية لمحافظة صعدة، معاقل الحوثيين، عقب مفاوضات يقودها زعماء قبليون مع الجانب السعودي، أثمرت عن تهدئة وتبادل أسرى.

وفي محافظة حجة، شن طيران التحالف 6 غارات على مدينة ميدي المحاذية لمنفذ الطوال السعودي، وذلك عقب إعلان قناة الإخبارية السعودية الرسمية إصابة 3 مدنيين بمقذوفات أطلقت من تلك المناطق.

وفي عدن، قالت مصادر طبية، إن طبيبة قتلت، جراء إصابتها بطلق ناري في مواجهات نشبت بين المقاومة والحرس الرئاسي بعدن، جنوبي اليمن.

وأفادت المصادر أن الطبيبة ”أنسام“، التي تعمل في مستشفى بابل، تعرضت لإصابة خطرة، بينما كانت على متن سيارة إسعاف أثناء المواجهات، ونقلت للمستشفى لتلقي العلاج، لكنها فارقت الحياة.

وشهدت منطقة معاشيق بعدن، مواجهات عنيفة استخدمت فيها أسلحة متوسطة، واستمرت قرابة 4 ساعات، على خلفية اتهام أفراد المقاومة للحكومة بإهمال معالجة جرحى التفجيرات الأخيرة، وذلك عقب تشييع زميل لهم توفي الأربعاء، متأثرًا بإصابته في تفجير استهدف نقطة أمنية أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

وفي سياق آخر، لقي مساء  الأربعاء، طفلان مصرعها نتيجة انهيار جدار فوقهما بالتزامن مع هطول أمطار غزيرة، مصحوبة برياح شديدة، بمدينة تريم، بمحافظة حضرموت، شرقي اليمن.

وقال مصدر طبي ”إن طفلين أعمارهما أقل من 10 سنوات، توفيا بعد سقوط جدار فوقهما، نتيجة الرياح القوية، التي صاحبت هطول الأمطار الغزيرة على مدينة تريم بمحافظة حضرموت“.

وأوضح أن طفلًا توفي في الحال، فيما أسعف الآخر إلى المستشفى الحكومي بالمدينة غير أنه فارق الحياة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com