تجاهل خليجي رسمي وشعبي لتهديد إيران بالتدخل في اليمن

تجاهل خليجي رسمي وشعبي لتهديد إيران بالتدخل في اليمن

المصدر: قحطان العبوش ـ إرم نيوز

لم تجد تصريحات إيران، المتضمنة عزمها التدخل في اليمن بشكل مباشرة لإنقاذ حلفائها الحوثيين من ضربات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، صدىً يذكر في دول الخليج الست، لا رسمياً ولا شعبياً، رغم بعض الدعوات بالحذر من قادة طهران.

وكان من المفترض، أن تجد تصريحات المسؤول الإيراني البارز ”علي أكبر ولايتي“ يوم السبت عن عزم بلاده التدخل المباشر في اليمن، ردود فعل في دول الخليج التي تعتبر أمن اليمن من أمنها، لكن تلك التصريحات قوبلت بتجاهل غير متوقع.

ويقول عدد من المحللين السياسيين، إن ولايتي، يشغل منصب مستشار المرشد الأعلى الإيراني، ووزير الخارجية الأسبق، وأن تصريحاته ”يجب أن تؤخذ على محمل الجد“، خاصةً أنه قال في حديثه إن ”التعاون بين طهران وروسيا يمكن أن يشمل اليمن في المستقبل، ولن يقتصر على سوريا فقط“. لكن تلك التحليلات لم تجد من يتفاعل معها على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تعد القضية اليمنية من أبرز الملفات المتداولة فيها في دول الخليج الست، خاصةً مع غياب أي رد فعل رسمي خليجي قد يحفز ردوداً شعبية واسعة.

وقال دبلوماسي خليجي سابق، لـ ”إرم نيوز“، إن ”الملف اليمني ملف خليجي بحت، لا يحتمل التدويل أو التدخل من أي دولة إقليمية كإيران، مهما بلغ حجم الدعم السياسي أو تهريب السلاح الذي يصل الحوثيين من طهران“.

وأضاف الدبلوماسي، الذي عمل سابقاً في السعودية لسنوات، إن ”الرياض تعتبر أمن اليمن من أمنها المباشر، وبسبب هذه الفكرة، تقود تحالفاً عربياً وإسلامياً بغطاء دولي، يستهدف إعادة الشرعية لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي من جماعة الحوثيين وأنصار الرئيس المخلوع صالح الموالين لطهران“.

وأوضح الدبلوماسي طالباً عدم ذكر اسمه، أن تصريحات مستشار خامنئي، لا تتعدى كونها رداً إعلامياً على عزم السعودية الجدي التدخل برياً في سوريا، لأن طهران عاجزة حالياً عن إيصال قارب صغير محمل بالأسلحة للحوثيين في اليمن بسبب التواجد المكثف لقوات التحالف العربي.

ويقول مراقبون، إن التجاهل الإعلامي لتهديدات طهران، أفشل الهدف من تصريحات المستشار الإيراني، الذي كان يريد على ما يبدو التلويح بورقة ضغط إيرانية على الرياض فيما لو واصلت عزمها التدخل البري في سوريا.

ومن المرجح، أن يطلق قادة طهران في الفترة المقبلة تهديدات مماثلة، حول عزمهم التدخل المباشر في اليمن لتحقيق مكسب إعلامي فقط، في مواجهة اهتمام وسائل الإعلام العالمية بعزم الرياض التدخل في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة