أخبار

تقرير: انتهاكات الحوثيين وقوات صالح بلغت رقماً ضخماً
تاريخ النشر: 20 فبراير 2016 15:23 GMT
تاريخ التحديث: 20 فبراير 2016 18:13 GMT

تقرير: انتهاكات الحوثيين وقوات صالح بلغت رقماً ضخماً

أكثر من 3000 حالة انتهاك بحق مدنيين في اليمن، من قبل المليشيات الانقلابية خلال الـ100 يوم الأخيرة

+A -A
المصدر: إرم نيوز ـ عدن

 رصد المركز الإعلامي للثورة اليمنية، حالات الانتهاكات التي أقدمت عليها المليشيات الانقلابية بحق المدنيين في غالبية المحافظات اليمنية، خلال الـ100 يوم الأخيرة، وتحديداً الفترة من 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، وحتى 15 فبراير/ شباط الجاري.

وتجاوزت الانتهاكات المرصودة أكثر من 3 آلاف حالة، حيث تصدرت محافظات تعز والحديدة وأمانة العاصمة وإب، قائمة الرصد وبما يزيد عن 70% من إجمالي الانتهاكات، حيث ارتكبت المليشيات ما نسبته 23% من هذه الانتهاكات في تعز و20% بالحديدة و 17% بأمانة العاصمة، و10% في محافظة إب، فيما توزعت بقية الانتهاكات بين: محافظات (البيضاء، صنعاء، الضالع ، حجة، ذمار، عمران، المحويت، الجوف، ريمة، مأرب، شبوة، لحج، صعدة، أبين).

وأفاد تقرير الرصد، الصادر عن المركز الإعلامي للثورة اليمنية، بان مليشيا الحوثي والمخلوع قتلت 342 مدنياً، قتل أغلبهم في عمليات قصف عشوائي للأحياء السكنية أو بالاستهداف المباشر والقنص، وتوفي مختطفان لدى المليشيات أحدهما في  محافظة ذمار والآخر في محافظة إب، نتيجة التعذيب الوحشي الذي تعرضا له، بينما سجلت 11 حالة تعذيب وحشي تعرض له مختطفون آخرون بينهم 3 صحفيون في أمانة العاصمة.

وأشار التقرير، إلى أن عدد الجرحى بلغ (949) مدنياً جراء استمرار عمليات القصف والاستهداف العشوائي، التي تقوم بها مليشيا الحوثي والمخلوع صالح في العديد من المحافظات، وعلى رأسها محافظة تعز، التي مازالت تعاني حصاراً خانقاً ويعيش سكانها وضعا إنسانيا في غاية القسوة.

وبالنسبة لحملات الاعتقال والاختطاف القسري بحق الناشطين والسياسيين والصحفيين وكذا المدنيين، خلال الـ100 يوم الأخيرة، وصل إلى  1025 حالة اعتقال واختطاف قسري.

فهرس

وتضمن تقرير الرصد، عدد التفجيرات والاقتحامات وحالة النهب، التي طالت منازل سكنية ومباني سكانية، حيث بلغ العدد الإجمالي 426 منزلاً، منها 224 حالة اقتحام و 165 حالة نهب، و37 تفجير مباشر.

ورصد التقرير حالات الانتهاكات، التي طالت الأحياء السكنية، حيث وصل 238 جريمة استهداف جماعي، منها  202  تمثلت في عمليات قصف عشوائي على أحياء سكنية لمدنيين، حيث تم تدمير منازل سكنية بالكامل، بالإضافة الى 20 عملية اعتداء مسلح  ضد فعاليات سلمية ووقفات احتجاجية.

و بلغت انتهاكات الانقلابيين بحق المساجد ودور العبادة، إلى 199  انتهاكا، إذ دمرت 4 مساجد تدميرا كليا، فيما قصفت بمختلف الأسلحة  33 مسجدا وداهمت واقتحمت 35 مسجدا، كما قامت بفرض 118 خطيبا بقوة السلاح.

وسبق أن قام المركز بنشر إحصائية خلال الفترة من 11 إبريل/ نيسان، وحتى 7 أكتوبر/ تشرين الأول من العام المنصرم، وبلغت الانتهاكات بحق المدنيين من قبل المليشيات الانقلابية خلال تلك الفترة ما يقارب من  15685 حالة انتهاك.

وتشهد غالبية المحافظات اليمنية، منذ شهر مارس/ آذار من العام الفائت، حرباً عنيفة ومعارك ضارية، بين المقاومة الشعبية والجيش الوطني ومن خلفهما غطاء جوي وبحري وجوي من قوات التحالف العربي من جهة، ومليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح من جهة أخرى.

وتمكنت مدينة عدن العاصمة المؤقتة للبلاد، والمحافظات الجنوبية  الأخرى من التحرير من المليشيات الانقلابية التي اجتاحتها لأكثر من 4 أشهر، فيما تقترب القوات الشرعية في هذه الأثناء من تحرير المحافظات الشمالية ومنها العاصمة صنعاء.

تعز المدمرة

إلى ذلك، كشف تقرير حقوقي، أن الحرب المتصاعدة في مدينة تعز، وسط اليمن، منذ نيسان/إبريل الماضي، تسببت في تدمير 2158 منشأة ما بين عامة وخاصة، بشكل كلي وجزئي، بحسب حصيلة غير نهائية.

وذكر التقرير، الصادر عن المجموعة اليمنية للتنمية والإعمار (حكومية تضم منظمات أهلية)، التي أُعلن عن تأسيسها، اليوم السبت، وتتألف من شركات هندسة ومقاولات ومنظمات حقوقية راصدة، أن من بين المنشآت المدمرة، 161 منشأة خدمية عامية تتبع للحكومة.

وقالت المجموعة، التي حضر حفل إشهارها بمدينة تعز، مسؤولون حكوميون، بينهم وكيل محافظة تعز، رشاد الأكحلي، إنها ”ستعمل مع كافة الشركاء من جهات رسمية، وغير رسمية، ومنظمات وحكومات داعمة، من أجل إعادة الحياة لمدينة تعز“، مشيرة أنها تعمل برعاية، علي المعمري، محافظ المدينة المعين من قبل الرئيس عبدربه منصور هادي“.

وتسببت الحرب التي يشنها الحوثيون، وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، منذ إبريل الماضي، في دمار هائل لمدينة تعز، ثالث أكبر المدن اليمنية، وأكثرهن كثافة سكانية.

و قال شهود عيان للأناضول، إن مبنى محافظة تعز، الذي سيطرت عليه المقاومة في آب/أغسطس الماضي، تعرض لقصف عنيف فجر اليوم، من قبل الحوثيين وقوات صالح، ما أسفر عن دمار في جميع مرافقه .

ووفقا للشهود، فقد تعرضت أحياء ثعبات، والجحملية، والمجلية، وكلابة، والزهراء، شرقي المدينة، و الحصب والدحي، غربها، لدمار كبير، وخرجت المنشآت الخاصة والعامة عن الخدمة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك