قبائل طوق صنعاء تجهز لتحرير العاصمة اليمنية من الحوثيين

قبائل طوق صنعاء تجهز لتحرير العاصمة اليمنية من الحوثيين

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

أكد محافظ صنعاء، الشيخ عبدالقوي شريف، أن المقاومة والجيش الوطني يواصلان عملهما ويتقدمان بخطوات ثابتة باتجاه العاصمة صنعاء.

وأشار شريف إلى أن السلطة المحلية بالمحافظة، تعمل حاليا على تطبيع الحياة في المناطق المحررة من خلال ترتيب السلم القيادي فيها، وكذا توفير الخدمات من كهرباء ومياه التي قطعها الحوثي عنهم.

وأضاف في حديث لصحيفة المدينة السعودية، أن قبائل طوق صنعاء جاهزة للحظة انطلاق ساعة الصفر، منوها إلى أنه ”قد تواصل معنا في هذا الجانب كبار مشايخ هذه القبائل التي أعلنت ولاءها وتأييدها للشرعية والوقوف إلى جانب المقاومة الشعبية والجيش الوطني في تسهيل السيطرة على مناطقهم وهو ما حصل بالفعل في مديرية نهم والدور الكبير لقبائل نهم والجدعان لحظة وصول طلائع الجيش الوطني والمقاومة إلى فرضة نهم“.

وفيما أكدت مصادر مقتل 10 مقاتلين من عناصر الميليشيات خلال مواجهات عنيفة مع الجيش الوطني والمقاومة في منطقة فرضة نهم شرق صنعاء، شددت أيضا على أن القيادي الحوثي طه يحيى المتوكل، لقي حتفه على أيدي قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مواجهات فرضة نهم، إضافة إلى مقتل قائد اللواء 63 حرس جمهوري، اللواء مراد العوبلي، في معارك فرضة نهم أيضا.

وقال شريف إنه يعمل للحفاظ على مدينة صنعاء وسكانها الذين عانوا من ظلم مليشيات الحوثي.

وأضاف محافظ صنعاء أن ”المقاومة الشعبية والجيش الوطني واصلا تقدمهما نحو صنعاء المختطفة من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية، حيث أحرزت المقاومة تقدما جديدا في جبهة مديرية نهم البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء، وذلك بالسيطرة على مرتفعات مناطق بران ومسورة ومحلي“.

وتمثل هذه المرتفعات أهمية كبيرة كونها تطل على الخط الأسفلتي الذي يربط صنعاء بمحافظة مأرب وبهدف تأمين الطريق لمرور التعزيزات العسكرية للمقاومة والجيش الوطني.

وتواصل مليشيا الحوثي حشدها العسكري إلى مديرية نهم، حيث استهدفت طيران التحالف هذه الحشود فيما تعاملت المقاومة والجيش ميدانيا مع بعضها.

وفي التفاصيل، جدد محافظ صنعاء دعوته لكل سكان وقبائل طوق صنعاء ومنظمات المجتمع المدني والمواطنين للخروج في مسيرات لكسر حاجز الخوف، لأن ميليشيا الحوثي تعيش لحظاتها الأخيرة، كما حدثت انشقاقات كبيرة في صفوفها بعد كشفهم لشعاراتهم الزائفة من قبل المقاتلين معهم.

إلى ذلك، أكدت مصادر ميدانية مقتل 59 من عناصر ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، بينهم قيادات بارزة، وجرح العشرات خلال مواجهات وغارات لطيران التحالف العربي.

وقتل 29 من عناصر الميليشيات المتمردة، وأصيب عشرات آخرون في غارات لطيران التحالف العربي واشتباكات مع المقاومة الشعبية بمحافظة تعز جنوب غربي اليمن.

وقالت مصادر بالمقاومة في المحافظة، إن طيران التحالف العربي استهدف مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي والمخلوع، في منطقة الزويم بمديرية الوازعية غربي المدينة، ومعسكر اللواء 22 في منطقة الجند، وموقع الدفاع الجوي في جبل أومان شرقي المدينة.

وأشارت إلى أن القيادي معين يحيى ظفران لقي حتفه في المعارك التي شهدتها المناطق المحيطة بذوباب التابعة لمحافظة تعز بالقرب من مضيق باب المندب على ساحل البحر الأحمر.

وفي الحديدة غرب اليمن، لقي القيادي الحوثي عبدالوهاب أهيف مصرعه بعد أن استهدفته مقاومة إقليم تهامة في منطقة السويق بمديرية التحيتاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com