إيران تخلت عن الجهاد إكراما للحوثيين

إيران تخلت عن الجهاد إكراما للحوثيين

المصدر: شبكة إرم الإخبارية

اتسمت علاقة إيران بالتنظيمات الفلسطينية بحالة من الشد والجذب التي قربت منها حركات جهادية وأبعدت اخرى فيما يشبة لعبة الكراسي الموسيقية.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي آخر ضحايا لعبتها بوقفها الدعم المالي المستمر منذ سنين بشكل مفاجئ، بعد أن رفضت الحركة الانصياع للضغوط التي مارستها عليها إيران من أجل إصدار بيان تدعم فيه الحركة الحوثية في اليمن.

وتعاني الحركة منذأكثر من ستة أشهر من ضائقة مادية بعد أن قلصت إيران دعمها المادي بنسبة 90.

وقال موقع ميديل إيست مونيتور إن إيران بعثت برسالة إلى قادة الحركة في بيروت مفادها أن علاقتها مع إيران تحولت من الحليف المهم إلى الصديق الذي لا تستطيع تلبية طلباته، مما وضع الحركة مشكلة مادية منعته من صرف رواتب موضفيها نتيجة هذا الإقلاب المفاجئ في الموقف الإيراني.

ويضيف الموقع أن الحركة ما زالت متمسكة بموقفها من عدم التدخل في شؤون الدول العربية، بالرغم من الصعوبات التي تواجهها.

ويشير الموقع إلى أن إيران غير مرتاحة للعلاقات الطيبة التي تجمع الحركة مع حركة حماس لاتخاذ الاخيرة موقفا محايدا تجاه الأزمة السورية، مما اعتبره الموقع إحدى أسباب الإنقلاب الإيراني عليها.

ولفت الموقع إلى تخوفات الحركة من بروز حركة الصابرين كحليف جديد وذراعا واعدا لإيران في فلسطين، والذي يحظى بكرم إيراني مريب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة